متابعات

بوليف: ارتفاع قتلى حوادث السير يفرض إعادة النظر في المقاربة التقليدية

أكد كاتب الدولة المكلف بالنقل، محمد نجيب بوليف، اليوم الأربعاء بالرباط، أن الارتفاع المسجل في عدد قتلى حوادث السير خلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية بنسبة 10 في المائة، يفرض إعادة النظر في المقاربة التقليدية والتفكير في إجراءات نوعية وبلورة برنامج عمل استعجالي لتدارك هذه الوضعية والتركيز على البعد الترابي.

وشدد بوليف في كلمة خلال اجتماع اللجنة الدائمة للسلامة الطرقية، على أن هذه الوضعية السلبية تستلزم وضع خطط مجالية استعجالية على الصعيد الترابي لعكس هذا المنحى التصاعدي، خاصة وأن الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية (2016 – 2025) وضعت “آفاقا طموحة” تتمثل في تقليص عدد الوفيات على الطرق بنسبة 50 في المائة في أفق عام 2025.

كما أبرز ضرورة التركيز على فئة عديمي الحماية التي شكلت نسبة 80 إلى 85 في المائة من قتلى حوادث السير خلال الفترة المذكورة، وأهمية التنسيق بين مختلف أجهزة مراقبة السلامة الطرقية لكي تمر الفترة الصيفية التي تسجل حركية استثنائية للمواطنين، بدون حوادث.

وأظهرت الإحصائيات المؤقتة لحوادث السير خلال الأشهر الأربعة الأولى من سنة 2019، التي تم تقديمها خلال الاجتماع، ارتفاعا في عدد القتلى بنسبة ناهزت 10 في المائة بما مجموعه 1357 قتيلا، بزيادة 96 قتيلا مقارنة بسنة 2018، وسجل المجال الحضري خلال هذه الفترة زيادة في عدد القتلى بنسبة 7.27 في المائة، فيما سجلت خارج المجال الحضري زيادة بنسبة 11.08 في المائة.

المصدر
و.م.ع
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق