أحوال الناس

التكتل الجمعوي: مطرح طنجة الجديد سيتأخر ووضعية سكان “مغوغة” كارثية

أصدر التكتل الجمعوي بطنجة الكبرى، مساء أمس الاثنين، بيانا حول مشروع إغلاق المطرح العمومي العشوائي وفتح مركز الطمر والتثمين بمنطقة سكدلة، استنادا إلى تتبعه المعطيات الخاصة بهذا الملف والتواصل مع الجهات المعنية والمتدخلة في الموضوع، مسجلا انتهاء الشركة المكلفة بإغلاق وتهيئة المطرح القديم، إلا أن تأخر فتح مركز الطمر والتثمين قد أدى إلى طمر النفايات بمنطقة عشوائية جديدة  في المطرح العشوائي الحالي.

وأورد التكتل أنه تم التعاقد مع الشركة المكلفة بتدبير مركز الطمر والتثمين بسكدلة، يوم 2 فبراير 2019، بحيث تصبح ملزمة وفق العقد الموقع مع مجموعة البوغاز بفتح مركز للطمر بعد ستة أشهر من توقيع العقد، وسنتين لاستكمال المنشئات التقنية من أجل التثمين ويتعلق الأمر بمركز الفرز النصف الميكانيكي ومركز التسميد ومركز معالجة لكتيفيا ومحطة إنتاج الكهرباء بواسطة غاز الميتان، بما يعني أن أقرب تاريخ لفتح مركز الطمر والتثمين هو شهر غشت 2019.

وأضاف التكتل أنه تم إصدار مقرر من طرف مجلس جماعة طنجة يقضي بإحداث مركز التحويل بعين مشلاوة، ويتطلب إنجازه التأشير وإجراء الدراسات التقنية ودراسة التأثير على البيئة، ثم إحداث المرفق واختيار نوع تدبيره، بما يعني شهورا أخرى من انتظار جاهزية المرفق، وأورد البيان أن جهة طنجة تطوان الحسيمة تنكب حاليا على إعداد الدراسات التقنية لإنجاز الطريق الرابطة بين مركز التحويل بجماعة طنجة ومركز الطمر والتثمين بسكدلة والبالغة حوالي 42 كيلومترا.

وأعلن التكتل تضامنه اللامشروط مع ساكنة منطقة مغوغة المجاورة للمطرح القديم في معاناتها اليومية جراء الوضعية الكارثية للمطرح الحالي بمغوغة، مثمنا نضالات الساكنة وجمعيات المجتمع المدني، وفي مقدمتهم جمعية نهضة مغوغة للتنمية المستدامة التي تترافع من أجل رفع الضرر اليومي عن الساكنة، والتي تتضاعف معاناتها بحلول فصل الصيف واشتعال درجة الحرارة وهجوم الحشرات وتلوث الهواء في المنطقة.

ونوح الإطار ذاته بالسرعة التي أضحت تتم بها الأشغال، بإشراف مباشر من الوالي محمد مهيدية، حيث تم تجاوز الكثير من الصعوبات في ظرف وجيز، داعيا إلى الرفع من وتيرة إنجاز الأشغال والمعالجة النهائية للملف، الذي طالما أرق ساكنة المدينة، والوفاء بالوعود التي تم قطعها من طرف مسؤولين محليين وحكوميين حول مواعيد إنهاء الأشغال والتي لا زالت تتقاذفها الرياح، كما دعا الجهات المسؤولة المتدخلة في الملف إلى المزيد من التواصل مع الساكنة وإخبارها بكافة المعلومات المتعلقة بالمشروع.

 

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق