أحوال الناس

مسنة تغادر المستشفى بعد تعافيها من فيروس “كورونا”

غادرت أمس الأربعاء 26 مارس،  السيدة الثمانينية الحامل لفيروس كورونا المستجد و المتحدرة من سوق السبت أولاد النمة ، المستشفى الإقليمي لمدينة الفقيه بن صالح الذي كانت تتلقى فيه  العلاج ، رفقة بعض أفراد أسرتها بعد أن تماثلت للشفاء.

وتعد هذه الحالة السادسة في المغرب التي تمم شفاؤها ، حيث سهر على استشفائها طاقم طبي وتمريضي برئاسة الدكتورة خديجة فايد اختصاصية في الأمراض الصدرية ، بمساعدة الدكتور حمزة محمد أمين والدكتورالرامي .

و كانت السيدة التي تبلغ من العمر 81سنة ، وتعاني من أمراض السكري والضغط الدموي ، قد قدمت من إيطاليا أخيرا لتفاجأ بضيق في التنفس والكحة، حيث تم نقلها على الفور إلى المستشفى الإقليمي بالفقيه بن صالح لإجراء التحاليل المخبرية والكشوفات لها والتي أكدت إصابتها بالفروس الكوني كوفيد19 ، ما دفع الأطباء إلى وضعها بوحدة العزل الطبي مع تكثيف العلاجات لها والعناية الطبية الفائقة، وكذا الاستشارة الدائمة مع بعض الأطباء الأساتذة في المركز الاستشفائي الجامعي إبن رشد بالدارالبيضاء والمركزالاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس طيلة فترة علاج المريضة.
وبالمناسبة ، فقد زار وفد برئاسة محمد قرناشي عامل الإقليم ، صباح أمس الأربعاء، المستشفى الإقليمي، حي اطلع على الجناح المخصص لاستقبال الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد،حيث نوه بعمل الأطقم الطبية وحسها الوطني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: