أحوال الناس

هذا ما دار في اجتماع الكونفدرالية الديمقراطية للشغل مع وزارة الداخلية

سيطر الوضع الاجتماعي المحتقن بعدد من الأقاليم وتردي الحريات النقابية على اجتماع وزارة الداخلية مع قياديي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أمس الثلاثاء، بمقر الوزارة بالرباط.
وأوردت الكونفدرالية في بلاغ لها أن الانحباس الذي شهده الحوار الاجتماعي لأزيد من 7 سنوات تسبب في تنظيم العديد من الاحتجاجات العمالية والاضرابات القطاعية والتي كان آخرها تنظيم الكونفدرالية المسيرة احتجاجية وطنية يوم 11 يناير الجاري بطنجة.

وطالبت النقابة بضرورة تدخل الولاة والعمال بصفتهم رؤساء للجان الإقليمية في الملفات التي تشهد خرقا لمقتضيات مدونة الشغل ولاسيما تلك التي شهدت طرد مستخدمين من مقرات عملهم كما طالبت الكونفدرالية في هذا السياق بإرجاع كل المطرودين والموقوفين لمقرات عملهم.

وتضمن اجتماع النقابة مع وزارة الداخلية الدعوة للزيادة العامة في الأجور والتعويضات والرفع من الحد الأدنى للأجر والمساواة فيه بين القطاعين الفلاحي والصناعي ومراجعة الضريبة على الدخل.
وخلص الاجتماع لعقد لقاء آخر لتقدم فيه وزارة الداخلية أجوبة عن المطالب التي تقدمت بها الكونفدرالية، ومن المرتقب أن تجالس وزارة الداخلية باقي المركزيات النقابية لبحث السبل الكفيلة بالتوافق حول الحوار الاجتماعي بعدما فشلت جلسات الحوار مع رئاسة الحكومة.

المصدر
موقع 9أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق