مجتمع

العدل والإحسان ترد على الحكومة بشأن احتجاجات كلية الطب والصيدلة

خرجت جماعة العدل والإحسان برد رسمي على حكومة سعد الدين العثماني، بعدما اتهمتها بالوقوف وراء احتجاجات طلبة الطب والصيدلة، إذ قالت في بلاغ أصدره مجلس الإرشاد، ليلة أمس الخميس، إن الاتهامات، التي وجهتها إليها الحكومة، بالوقوف وراء احتجاجات الطلبة، تشبه ما قامت به الحكومة حيال حراك الريف، وجرادة.

واعتبرت الجماعة أن اتهامات الحكومة لها تمثل “استخفافا بنخبة عريضة من المجتمع، متمثلة في طلبة كليات الطب والصيدلة، وعائلاتهم، وأساتذتهم، واستخفافا بعقول الناس وبوعيهم، وتعبيرا عن فشلها المتوالي في حل المشاكل المتراكمة للبلد في كل القطاعات، ومحاولة للهروب من تحمل المسؤولية في إيجاد حلول منصفة للمشكل ذي الطبيعة المهنية، والأكاديمية الصرفة”.

وقالت الجماعة إن تحميلها عبء أزمة الطلبة الأطباء “محاولة يائسة للتغطية على المواجهة المكشوفة، التي أصبحت فيها السلطات السياسية، والاقتصادية أمام شعب بأكمله نتيجة سياساتها الارتجالية الفاشلة”.

ونددت الجماعة بالاتهامات الحكومية الموجهة إليها، واستنكرت قرارات التوقيف في حق الأساتذة، مشددة على أن “توقيفهم لا يتعلق بالإخلال بالتزاماتهم المهنية كما ادعت الوزارة، وإنما بنشاطهم النقابي، وتميزهم الأكاديمي، وانتمائهم السياسي”.

المصدر
موقع 9 أبريل

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق