مجتمع

بعد إصابة طبيب وزوجته ب”كورونا”.. مصحة بتطوان في حالة استنفار

تعيش إحدى المصحات الخاصة بتطوان على وقع حالة هلع بعد تأكد إصابة طبيب وزوجته يعملان بالمستشفى بفيروس داء كورونا.

وشهد المستشفى استنفارا وسط الإدارة والعاملين من الأطر الطبية والتمريضية التي كانت على صلة مباشرة بالطبيب، حيث طلب منهم الخضوع للحجر الصحي الوقائي بالمنزل لمدة 20 يوما للتأكد من عدم انتقال العدوى إليهم.

وفور التأكد من إصابة الطبيب وزوجته، انتقلت مختلف المصالح المعنية من المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة حيث تم عقد اجتماع عاجل لاتخاذ التدابير اللازمة من أجل الحد من انتشار العدوى وسط العاملين بالمستشفى وكذا المرضى الذي كانوا على تواصل بالطبيب.

ومن المنتظر أن تخضع المستشفى لعملية تعقيم واسعة كتدبير وقائي، في الوقت الذي لم يقرر لحد الساعة  إن كانت سيتم إغلاق المصحة أم لا.

ويترقب خلال الساعات القليلة القادمة ما ستقدم عليه السلطات المختصة من إجراءات وقائية واحترازية لمنع تحول مدينة تطوان إلى بؤرة وباء.

جدير بالذكر، أن الطبيب وزوجته كانا على متن الطائرة المتوجهة من إسبانيا للمغرب والتي كان يتواجد بها الشاب التطواني المصاب بالداء والذي يخضع للحجر الطبي بطنجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: