صحةمجتمعمنوعات

جمعيات تعري واقع الصحة بأصيلة: “حوامل وأطفال يموتون وأطباء غائبون”

كشفت جمعيات ناشطة بأصيلة عن الواقع “المزري” لقطاع الصحة بالمدينة ونواحيها، موردة في بيان استنكاري أن سكان المنطقة الذين يصل تعدادهم إلى 50 ألف نسمة، يعانون من تجاهل المسؤولين عن القطاع الصحي.

وأوردت الجمعيات الموقعة على البيان الذي توصل موقع 9″ أبريل” بنسخة منه، أن مستشفى القرب بأصيلة يشهد “واقعا مريرا” متمثلا في تسجيل وفايات الحوامل والأطفال والشيوخ بسبب نقص الموارد البشرية وقلة الأطباء الاختصاصيين، مبرزة أن المستشفى أصبح “مختزلا في بناية جميلة تفتقد لمن يسعف المرضى”.

وخاطبت الوثيقة وزارة الصحة ومندوبها الإقليمي قائلا إن اختصاصات مثل الولادة وطب العيون والاسنان والأنف والحنجرة، تعرف خصاصا مهولا، إلى جانب وجود نقص حاد في معدات التخدير، وغياب الرقابة وسوء الإدارة، إضافة إلى نقص في مخزون الدم التعطل الدائم للأجهزة.

الجمعيات التي أوردت أن مدينة أصيلة تتوفر على سيارة إسعاف واحدة تقل المرضى نحو مستشفى محمد الخامس بطنجة، أبرزت أن قسم المستعجلات يشهد إقبالا كبيرا على مدار اليوم، في حين أن مندوب الصحة “يمانع” في توفير طبيب أو اثنين بالمستششفى المحلي وفي توفير الأدوية الضرورية.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق