مجتمع

طنجة تواجهة “أزمة الماء” وحوض اللكوس قد يلجأ لتحلية ماء البحر

 

لم تستبعد وكالة الحوض المائي اللكوس اللجوء لتحلية مياه البحر لتوفير الماء الشروب لطنجة،  واعتبرت هذا الخيار في مواجهة “أزمة الماء” التي تتهدد المدينة قائما، رغم أنه “مكلفا” حيث تبلغ كلفة تحلية مياه البحر 10 دراهم للمتر المكعب، وبالمقابل تقترح الوكالة في ظل الوضع الراهن في إطار المخطط التوجيهي لتدبير المياه، إنجاز  منظومة مكونة من سد جديد على وادي عياشة وجلب المياه من حوض اللكوس لضمان تأمين طنجة أصيلة بالماء الشروب.

وأعلنت الوكالة في عرض قدمته خلال اجتماع مجلس عمالة طنجة أصيلة في دورته العادية لشهر يناير الجاري، عن تضاعف الطلب على الماء بطنجة من 78 مليون متر مكعب حاليا إلى حوالي 155 مليون متر مكعب في أفق سنة 2050، وتشكل نسبة المدينة 50٪؜ من مجموع الطلب على الماء الشروب بجهة طنجة تطوان الحسيمة.

وتراجع المخزون المائي بحقينة سد تاسع أبريل إلى غاية دجنبر المنصرم، من 78,2 مليون متر مكعب بنسبة ملء 26 ٪؜، مقابل 124 مليون متر مكعب بنسبة ملء 41٪؜ خلال نفس الفترة من سنة 2018.

وذكرت الوكالة أن نقص مخزون الماء ظلت تعاني منه المدينة طيلة ست سنوات الماضية، وتم إحداث لجنة لمتابعة الحالة الراهنة تضم جميع المتدخلين المحليين والمركزيين، ومن مهامها اتخاذ القرارات المناسبة لضمان تزويد الإقليم بالماء الشروب.

كما تم إبرام اتفاقية الشراكة حول إعادة استعمال المياه العادمة المعالجة لسقي المساحات الخضراء وملعب للغولف بمدينة طنجة بكلفة مالية تصل 55 مليون درهم.

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق