مجتمع

مثير: “أليانس دارْنا” في المضْيق بتطوان تحرم مواطنا من شقته.. ومن ماله!

مواطنون يشترون شققا من المجموعة العقارية “أليانس دارْنا”، وبعدها يكتشفون أنه تم بيعها من دون علمهم، والأسباب دائما واحدة.. التأخر في الأداء، وفي النهاية يجدون أنفسهم بلا شقة، ولا مال أيضا.

حدث هذا أكثر من مرة، آخرها ما حدث لمواطن اشترى شقة في مركب تابع بأليانس دارْنا في المضيق بتطوان، بمبلغ 250 ألف درهم، ودفع فيها تسبيقا من 170 ألف درهم، ليجد نفسه في النهاية بلا شقة، وأيضا مطالبا بالبحث عن وسيط قوي لكي يسترجع ماله.

المثير أن المشتري عندما تقدم لكي يكمل بقية المبلغ، أي 8 ملايين سنتيم، وجد أن شقته بيعت، بحجة أنه تأخر في الأداء، والأكثر إثارة أن المسؤول عن الشركة في المضيق طلب منه التنقل للدار البيضاء لكي “يتوسل” إلى الشركة لتعيد إليه التسبيق.

مقترف عملية البيع لم يتردد في إبراز محضر أنجزه مفوض قضائي، قال إنه انتقل إلى مقر سكن المشتري ولم يجده، فتم بيع الشقة فورا، وتم وضع المال، ليس في صندوق المحكمة أو صندوق المشترين، بل في صندوق الشركة، حيث تعيد تدويره في مشاريع أخرى، أي أن شركة “أليانس دارنا” تمارس مع الزبناء سياسة “فزيتو قْليه”، فتحرمهم من الشقق بدعوى تأخرهم في الأداء، وتوظف أموالهم في مشاريعها المستقبلية، وتطلب منهم أن يبحثوا عن واسطة لاسترجاع أموالهم، حيث يمكن أن يستمر ذلك شهورا أو سنوات.

ما يحدث في “أليانس دارنا” صار على كل لسان، ليس في المغرب فقط، بل في الخارج أيضا، حيث سبق لمواطنين مغاربة في الخارج أن نفذوا وقفات احتجاجية في عواصم أوربية ضد “قْوالب” هذه الشركة.

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق