مجتمع

مرصد البيئة يحذر من “الصمت المريب” حول حدائق مندوبية طنجة التاريخية

استنكر مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية بطنجة، ما وصفه ب “الصمت المريب” لمختلف الجهات المعنية، حول مصير حدائق المندوبية باعتبارها “فضاء أخضرا و إرثا تاريخيا للمدينة”.

واعتبر المرصد في بلاغ أصدره عقب اجتماع مكتتبه التنفيذي يوم 7 مارس الجاري، عدم تلقيه أي رد عن مراسلاته المتعددة حول هذا الموضوع، “يذكي الشك و الريبة ويطرح علامات استفهام عدة”.

وقرر المرصد عقد لقاء موسع بين مجلسه المجلس الإداري والهيئات الموقعة على الميثاق والفعاليات المدنية المعنية يوم الثلاثاء المقبل، لتدارس “تداعيات هذا الملف و بلورة ما يستلزمه الأمر من خطوات نضالية”.

وأعرب المرصد عن مواصلته العمل الجاد والمسؤول للدفاع عن قضايا البيئة والمآثر التاريخية عموما وملف حدائق المندوبية بشكل خاص، واستعداده الدائم للاشتغال والتنسيق مع كل القوى الحية والغيورة على بيئة ومآثر المدينة من أجل إنقاذ حدائق المندوبية و غيرها من المناطق الخضراء ومآثر المدينة.

كما ثمن المرصد كل المبادرات المدنية بهذا الخصوص، ودعمه كل الخطوات النضالية والتوعوية الهادفة”.

وكان مجموعة من النشطاء الجمعويين قد أطلقوا على مواقع التواصل الاجتماعي نداءات تدعو لحماية حدائق المندوبية المجاورة لساحة تاسع أبريل، التي تضم بعض المعالم التاريخية، بعدما شرعت إحدى المقاولات في تسييج المنطقة استعدادا لإقامة مشروع موقف تحت أرضي للسيارات، في إطار برنامج إحداث حوالي 12 موقفا بالمدينة سبق أن أعلنت عنه جماعة طنجة.

لكن لحد الآن لم يتم وضع أي لوحة تحمل تصميم هذا المشروع بتلك المنطقة ولم تكشف السلطات المحلية عن موقفها بشكل رسمي حول مآل الرموز التاريخية والفضاء الأخضر لحدائق المندوبية.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق