مجتمع

مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية يمثل طنجة والمغرب في “كوب 24” ببولونيا

يبصم مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية على حضور متميز في الرواق المغربي بمؤتمر المناخ “كوب 24“، المنعقد حاليا كاتوفيتشي البولونية، وذلك من خلال اللقاءات والاتصالات التي يجريها مع مختلف المنظمات غير الحكومية المشاركة في المؤتمر، ولاسيما بخصوص تقدم المساهمات المحددة وطنيا التي ينص عليها اتفاق باريس.

ومن أجل ذلك عبأ المرصد، الذي يوجد مقره بـطنجة، عددا من أعضائه لتنشيط هذه اللقاءات، واستغلال فرصة الحضور في “كوب 24” قصد مناقشة حصيلة مساهمة الفاعلين من المجتمع المدني، وكذا التحديات الكبرى والأولويات المطروحة على قمة كاتوفيتشي.

ومن خلال حضورهم الدائم بالرواق الذي تقيمه كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، يقدم أعضاء المرصد شروحات حول أهدافه والأنشطة التي يقوم بها لفائدة جهة طنجة تطوان الحسيمة، في ما يتعلق بـحماية البيئة والتنمية المستدامة.

وإلى جانب منظمات غير حكومية أخرى، يعمل مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية على التشجيع على حماية البيئة والمآثر التاريخية، ولاسيما من خلال إحداث جائزة “ابن بطوطة للبيئة والمآثر التاريخية”.

وقامت عدة منظمات غير حكومية مغربية، حاضرة في كاتوفيتشي، ببلورة موقف وطني للمجتمع المدني المهتم بقضايا البيئة في ما يتعلق بتطور الجهود من أجل المناخ والوفاء بالالتزامات على المستوى الوطني، بهدف إنجاح مؤتمر المناخ “كوب 24”.

ويعمل مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية، بالأساس، من أجل إعلان مدينة طنجة ومآثرها التاريخية تراثا عالميا، كما يبذل جهودا متواصلة حتى تصبح جهة طنجة تطوان الحسيمة فضاء لحياة تعنى بالتنمية المستدامة، كما أطلق برنامجا بيئيا لتكوين وتأطير الفاعلين الجمعويين، بخصوص التتبع اليومي للوضعية البيئية والمخاطر غير المتوقعة.

الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق