مجتمع

نقابة الصحافيين بتطوان تقصف مسؤولي المدينة وتستنكر تعاملهم مع منابر غير قانونية

نددت نقابة الصحافيين بتطوان باستمرار تعامل المصالح الإدارية بالمدينة مع المواقع الإلكترونية غير الملائمة والعشوائية، وذلك “من أجل التخفي وراءها وشراء صمتها”، حسب بيان ناري أصدرته أمس الثلاثاء.

واستنكر بيان لفرع تطوان للنقابة الوطنية للصحافة المغربية مواصلة مسؤولي المدينة تواريهم عن الأنظار واستمرار عدم تواصلهم مع الصحافة وضرب مبدأ الحق في الحصول على المعلومة، باستثناء علاقاتهم مع المنابر الإعلامية غير المعترف بها، وجدد البيان دعوته للجهات القضائية والسلطات الإدارية والترابية للحد من العبث الذي يطبع القطاع بالمدينة وعدم التعامل مع المنابر غير القانونية.

وسجل بيان نقابة الصحافيين غياب التواصل مع جل المصالح الخارجية والمؤسسات الإدارية، وعلى رأسها عمالة إقليم تطوان، والتي عمدت منذ أزيد من سنتين لعدم دعوة الصحافيين لأنشطتها ولم تفتح أبواب التواصل معهم بأي شكل من الأشكال مقابل الاستعانة بغير المهنيين لنشر ما تريد من أخبار، وهو ما يوحي بمحاولة السيطرة على الرأي العام في خضم الركود الذي تشهده المنطقة.

وذكر البيان توفر النقابة على ما يكفي من الحجج التي تورط مسؤولين بالمدينة بالهجوم على الصحافيين لثنيهم عن الكتابة وتهديدهم، وأضاف الفرع أنه لن يستمر طويلا في صمته عن هاته المظاهر السلبية، التي يحاول الكثيرون تكريسها، لما فيها من فائدة لهم، بأن يبقى الجسم الإعلامي والصحفي مشرذما.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق