مجتمع

هذه أبرز توصيات لجنة الإستطلاع البرلمانية بمعبر سبتة

أوصت المهمة الاستطلاعية المؤقتة لأوضاع النساء ممتهنات التهريب المعيشي بباب سبتة، بتوفير موارد بشرية مؤهلة تحترم كرامة الإنسان في المعبر من أجل أنسنته، مع منع المبيت في العراء لما يصاحبه من مخاطر وآفات.
ودعت اللجنة بحسب تقريرها الذي نوقش اليوم الثلاثاء بلجنة الخارجية والدفاع الوطني، بمجلس النواب، إلى اعتماد التقنيات الحديثة المعمول بها في المعابر الحدودية، من توفير للأجهزة الالكترونية والماسحات الضوئية للكشف عن طبيعة السلع المهربة وحزام ناقل لنقل البضائع.
وفي انتظار الحلول الهيكلية والجذرية للإشكالات المتعلقة بهذا الفضاء، أوصت المهمة الاستطلاعية، بتنظيم جيد للمعبر من خلال الفصل بين مختلف الطوابير مع تعزيز التنسيق مع كل الأطراف المعنية لضمان الانسيابية إضافة إلى توفير وسائل تنظيمية إلكترونية بدل التدخل البشري لضبط وثيرة التدخل.

وبحسب التقرير ذاته، فقد شدد أعضاء هذه المهمة الاستطلاعية المؤقتة إلى ضرورة اعتماد اقتصاد حقيقي من خلال تشجيع واعطاء امتيازات تحفيزية للأنشطة المنتجة لفرص الشغل بإقليمي تطوان والمضيق الفنيدق، وإحداث منطقة تجارية حرة بمدينة الفنيدق.

وأكدوا أن إيقاف التهريب الذي أصبح يهدد أمننا الصحي والاقتصادي لا يؤثر فقط في المشتغلين في تجارة حمل البضائع المهربة من النساء والرجال بل في الحركة التجارية لكل من إقليمي تطوان والمضيق الفنيدق لارتباط جزء من التجارة فيهما بالسلع المهربة من باب سبتة المحتلة.

المصدر
العمق

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق