ثقافة وفنون

مجددا.. المغاربة مستاؤون من رداءة الأعمال الرمضانية

كما كان متوقعا، خيبت الأعمال الدرامية المعروضة على القنوات المغربية خلال شهر رمضان آمال المغاربة والذين عبروا عن تذمرهم من استمرار ضعف هذه الأعمال رغم ما يصرف عليها من ملايين الدراهم.

وعبر الكثير من المغاربة عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن عدم رضاهم عن ما وصفوه بـرداءة المنتوج الدرامي الرمضاني، بعد أكثر من أسبوع من الشروع في عرض تلك الأعمال، ولاسيما في ما يخص “السيتكومات” المعروضة على القناتين الأولى والثانية، والتي حافظت على نمطيتها وتكرارها لمشاهد البلادة والسذاجة التي طبعت السنوات الماضية، فضلا عن برامج الكاميرا الخفية التي واصلت تواضعها مقارنة مع ما يتم عرضه على قنوات عربية أخرى، في حين لم تلق معظم المسلسلات الدرامية المعروضة  على القناتين ترحيبا كبيرا من طرف فئات كبيرة من المغاربة.

وكان سعيد الناصري، الذي اختار الحضور خلال شهر رمضان الحالي من خلال سيتكوم “البوي”، والمعروض على قناة خاصة، تعرض لانتقادات كبيرة خلال الأيام الأخيرة بعد المقارنات التي كشفت عن تقليده لمشاهد عمل أجنبي أمريكي عرض قبل سنوات.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق