أخبار دوليةمنوعات

احتجاجات الطلبة في الجزائر تصل أسبوعها العشرين!

تظاهر مئات الطلاب والأساتذة في الجزائر، كما دأبوا على ذلك كل يوم ثلاثاء منذ عشرين أسبوعا، للمطالبة بـ”تغيير النظام” وإطلاق “سراح المعتقلين السياسيين”.

وردد المتظاهرون شعارات “النظام إرحل” و”جزائر حرة وديموقراطية” بينما كانوا يسيرون في شوارع وسط العاصمة الجزائرية دون تسجيل حوادث بالرغم من الانتشار الكبير لعناصر الشرطة، كما رفع الطلاب يافطات كُتب عليها “السلطة للشعب” و”لا للجهوية” و”صحافة حرة”.

وحتى إن كان أغلب الطلاب في عطلة بينما يجري آخرون امتحانات ما جعل عدد المتظاهرين قليلا مقارنة بالأسابيع الماضية، إلا أن الحاضرين أكدوا انهم سيواصلون التظاهر طيلة فصل الصيف إذا تطلب الأمر، كما طالبوا بـ”إطلاق سراح المتظاهرين السلميين”.

وكان القضاء أمر بحبس متظاهرين بتهمة “المساس بسلامة وحدود الوطن” بعد رفع الراية الأمازيغية خلال تظاهرات الأسابيع الماضية مخالفين بذلك تحذيرات رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح الذي قال أن العلم الجزائري هو الوحيد الذي يُسمح برفعه.

وانتهت أمس الثلاثاء فترة التسعين يوما التي حددها الدستور للرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح، لكن الأخير مدد فترته إلى غاية تسليم السلطة إلى الرئيس المنتخب، ولم يتم الإعلان عن تاريخ جديد للانتخابات الرئاسية بعد إلغاء تلك التي كانت مقررة في الرابع من يوليوز من قبل المجلس الدستوري.

المصدر
َAFP
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق