أخبار دوليةمنوعات

الجزائريون يلوحون بالعصيان المدني ردا على قايد صالح

لوح المشاركون في مسيرة أمس الجمعة في العاصمة الجزائرية للأسبوع الـ25 على التوالي، بـ”العصيان المدني” رافعين هتافات ضد الحوار الذي دعت اليه السلطات، في تصعيد يأتي غداة خطاب جديد لرئيس أركان الجيش، أحمد قايد صالح، أكد فيه أن مطالب المحتجين قد تحققت.

ومباشرة بعد الانتهاء من صلاة الجمعة امتلأت ساحتا موريس أودان والبريد المركزي بالمتظاهرين وسط انتشار أمني كثيف وتحت شمس حارقة، لم يخفف منها سوى المتطوعون ببخاخات الماء وبائعي المياه الباردة المنتشرين في كل مكان.

وفي ظل استحالة تقييم الأعداد بسبب غياب تعداد رسمي، بقي الحشد كبيرا رغم الحر وتراجعت التعبئة مقارنة بالأسابيع الأولى للحراك الذي 22 فبراير، علما أن قوات الأمن ما زالت تحكم قبضتها على كل مداخل العاصمة الجزائرية ما يعوق وصول المحتجين.

المصدر
وكالات
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق