أخبار دوليةمنوعات

اليمين المتطرف الفرنسي يصعق حزب ماكرون في الانتخابات الأوروبية

تقدّم اليمين المتطرّف الفرنسي برئاسة مارين لوبن، أمس الأحد، على حزب الرئيس إيمانويل ماكرون في الانتخابات البرلمانية الأوروبية، في نتيجة تعكس رمزية تقدّم مناهضي التجربة الوحدوية الأوروبية في عدد من البلدان خلال هذا الاستحقاق الذي تميّز أيضاً بنتائج جيّدة لأنصار البيئة.

وحسب استطلاعات للرأي، جمع حزب التجمّع الوطني اليميني المتطرّف نحو 24% من الأصوات، متقدّمًا على حزب ماكرون الذي نال ما بين 22 و23%، في نتائج من شأنها تقويض الطموحات الأوروبية للرئيس الفرنسي، وهو أحد أكثر المسؤولين تعلّقاً بتطوير الهيكل الأوروبي.

وسارع حزب لوبن إلى المطالبة بـ”تشكيل مجموعة قويّة” داخل البرلمان الأوروبي، تجمع الأطراف الشعبويّين الذين يُمثّلون خليطاً من القوى التي لم تنجح سابقًا بالاتّحاد.

كما تميّزت الانتخابات الأوروبية في فرنسا بمفاجأة أُخرى تمثّلت في حصول لائحة أنصار البيئة على المركز الثالث بنسبة بلغت 12%، في مشهد يردّد أصداء النتائج التي سجّلها في ألمانيا أنصار البيئة، حيث أفادت استطلاعات الرأي بأنّ الخضر سيحتلّون المرتبة الثانية وراء معسكر أنغيلا ميركل الذي يُسجّل أسوأ نتيجة له مقارنةً بالانتخابات السابقة.

المصدر
AFP
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق