أخبار دوليةمنوعات

جميلة بوحيرد.. أيقونة ثورة التحرير الجزائرية تتصدى مع المحتجين لـ”العهدة الخامسة”

لم يكن يوم أمس الجمعة يوما عاديا من أيام الانتفاضة الجزائرية في وجه الاستبداد العسكري ومحاولة فرض عبد العزيز بوتفليقة، المريض والعاجز عن الحركة، رئيسا لـعهدة خامسة، إذ شهدت شوارع العاصمة الجزائر وعدة مدن كبرى نزول أسماء وازنة لمساندة الآلاف من الجزائريين المحتجين وسط الشوارع.

ولم تمنع العقود الثمانية التي مضت من عمرها، المقاومة الجزائرية الشهيرة جميلة بوحيرد من النزول إلى الشارع لمساندة المحتجين، بما يحمله الأمر من رمزية كبيرة نظرا لكون “أيقونة ثورة التحرير” مثلت على الدوام رمزا لمقاومة الاستبداد، منذ أن شاركت في الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي.

ونزلت بوحيرد، الناجية من حكم إعدام فرنسي سنة 1958، إلى وسط العاصمة الجزائر، حيث كان يجتمع المحتجون هاتفين برفض “العهدة الخامسة”، ومطالبين بتحديد الجزائر من الفاسدين والمتحكمين في السلطة، حيث حيت المواطنين وسط ترحيب شديد غطى على دخان الغاز المسيل للدموع الذي واجهت به السلطات المحتجين.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق