أخبار دوليةمنوعات

محققة الأمم المتحدة: مقتل خاشقجي كان “إعداما خارج القانون”

حثت أنييس كالامار، خبيرة حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة التي أجرت تحقيقا مستقلا في مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الولايات المتحدة على التحرك بناء على النتائج التي توصلت إليها.

وخلصت كالامار، المقررة الخاصة لدى الأمم المتحدة إلى أن مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول في أكتوبر كان “إعداماً خارج نطاق القانون” من قبل المملكة الخليجية، وانتقدت الولايات المتحدة بسبب تقاعسها عن التحرك.

وقالت أمام مؤتمر في لندن استضافته جماعات حقوق الإنسان أمس الثلاثاء بشأن مقتل الصحافي السعودي الذي كان يعمل مع صحيفة “واشنطن بوست“، إن الولايات المتحدة الأميركية “لديها الاختصاص أو على الأقل مصلحة في اتخاذ إجراء”.

وأضافت أن “الصمت ليس خيارا، الكلام مطلوب ولكنه ليس كافيا، علينا أن نتحرك”، وقالت مقررة الأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج القضاء أو بحالات التصفية المباشرة والتعسفية إن واشنطن يمكنها أن تتصرف “إما من خلال تحقيق يجريه مكتب التحقيقات الفيدرالي أو تحقيق عبر القانون المدني أو رفع السرية عن مواد بحيازة وكالة الاستخبارات المركزية وغيرها من المواد”.

وبدأت كالامار تحقيقها في يناير، وأصدرت الشهر الماضي تقريرا من 101 صفحة وجد “أدلة موثوقة” تربط ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بالقتل ومحاولة التستر عليه، وأوصى التقرير بإجراء مزيد من التحقيقات وبفرض عقوبات مالية.

ولاحظت المقررة الخاصة أنها لم تحصل على تعاون من الرياض وحصلت على تعاون بسيط من الولايات المتحدة، وقالت إن “الولايات المتحدة لم تقدم أفضل ما عندها، لقد فعلوا الحد الأدنى للبقاء ضمن حدود ما هو متوقع من حكومة غربية”، وأضافت كالامار أنه لم تتح لها فرصة لقاء موظفين في وكالة الاستخبارات المركزية أو وزارة العدل الأميركية أو مسؤولين آخرين في إدارة ترامب.

المصدر
AFP
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق