صحةمنوعات

الأمم المتحدة: عدد الجياع في العالم يقارب 820 مليون شخص!

قال التقرير السنوي الجديد للأمم المتحدة حول حالة الأمن الغذائي و التغذية في العالم، الذي صدر اليوم الاثنين ، إن حوالي 820 مليون شخص لم يجدوا ما يكفيهم من الطعام في عام 2018، مقابل 811 مليون شخص سجلوا خلال العام الذي سبقه.

وحسب التقرير الأممي فإن هذا هو العام الثالث على التوالي الذي يرتفع فيه عدد الجياع في العالم، ما يعكس التحدي الهائل الذي يواجه تحقيق هدف التنمية المستدامة المتعلق بالقضاء على الجوع بحلول عام 2030.

وسجل أن وتيرة التقدم هدف خفض عدد الأطفال الذين يعانون من التقزم إلى النصف وتقليل عدد الأطفال الذين يولدون بوزن ناقص بطيئة للغاية، مما يجعل تحقيق مقاصد التغذية في الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة بعيد المنال.

وقال التقرير إن احتمالات انعدام الأمن الغذائي أعلى بالنسبة للنساء مقارنة بالرجال في كل قارة، مع وجود أعلى فرق في أمريكا اللاتينية.

و في مقدمتهم المشتركة للتقرير، قال رؤساء منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو” والصندوق الدولي للتنمية الزراعية “إيفاد” ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية إنه “يجب أن تكون إجراءاتنا لمعالجة هذه الاتجاهات المثيرة للقلق أكثر جرأة، ليس فقط من حيث حجمها ونطاقها ولكن أيضا من حيث التعاون متعدد القطاعات”.

ويتزايد الجوع في العديد من البلدان التي يتخلف فيها النمو الاقتصادي، لا سيما في البلدان المتوسطة الدخل وتلك التي تعتمد بشكل كبير على التجارة الدولية للسلع الأولية. كما وجد تقرير الأمم المتحدة السنوي أن عدم المساواة في الدخل يتزايد في العديد من البلدان التي يتزايد فيها الجوع، مما يجعل من الصعب على الفقراء أو المستضعفين أو المهمشين التعامل مع التباطؤ الاقتصادي والكساد الاقتصادي.

ووفق الوثيقة فإن حالة الجوع في أفريقيا هي الأكثر إثارة للقلق، حيث سجلت القارة أعلى معدلات الجوع في العالم، وهي معدلات تستمر في الارتفاع ببطء، و لكن بثبات في جميع المناطق دون الإقليمية تقريبا. ففي شرق إفريقيا على وجه الخصوص، يعاني ما يقرب من ثلث السكان (30.8 في المائة) من نقص التغذية.

وبالإضافة إلى المناخ والنزاعات، يؤدي التباطؤ الاقتصادي و الانكماش الاقتصادي إلى ارتفاع معدلات الجوع. ومنذ العام 2011، كان ما يقرب من نصف البلدان التي حدثت فيها زيادة في الجوع بسبب التباطؤ الاقتصادي أو الركود هي بلدان أفريقية.

ويعيش أكبر عدد ممن يعانون من نقص التغذية (أكثر من 500 مليون) في آسيا، ومعظمهم في بلدان جنوب آسيا، وتتحمل أفريقيا وآسيا معا العبء الأكبر من جميع أشكال سوء التغذية، حيث يوجد فيهما أكثر من تسعة من كل عشرة أطفال يعانون من التقزم في العالم وأكثر من تسعة من كل عشرة أطفال يعانون من الهزال في العالم، وفي جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، يعاني طفل واحد من كل ثلاثة من التقزم.

ويقدم تقرير هذا العام مؤشرا جديدا لقياس انعدام الأمن الغذائي على مستويات مختلفة من الشدة ورصد التقدم المحرز نحو تحقيق الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة، وهو مؤشر انتشار انعدام الأمن الغذائي المعتدل أو الشديد، ويعتمد هذا المؤشر على البيانات التي تم الحصول عليها مباشرة من الناس في استطلاعات حول حصولهم على الغذاء في الأشهر الـ 12 الماضية، باستخدام مقياس تجربة انعدام الأمن الغذائي.

وبحسب المصدر ذاته فإن أكثر من ملياري شخص، معظمهم في بلدان منخفضة و متوسطة الدخل، لا يحصلون بشكل منتظم على الغذاء الآمن والمغذي والكافي. و يمثل الحصول غير المنتظم على الغذاء أيضا تحديا للبلدان ذات الدخل المرتفع، بما في ذلك 8 في المائة من عدد السكان في أمريكا الشمالية وأوروبا.

المصدر
وكالات
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق