صحة

وفيات جديدة بسبب كورونا في الصين وإيطاليا وإيران… ودول تعلق رحلاتها

أعلنت كل من الصين وإيطاليا واليابان وإيران، اليوم الثلاثاء، عن حالات وفيات جديدة بفيروس كورونا الذي يتمركز في شرق آسيا، لكنه سبب قلقاً عالمياً مع تزايد وتيرة الإصابات في الشرق الأوسط وأوروبا.

وفيما باتت كوريا الجنوبية تحتل المركز الثاني في عدد الحالات المصابة في العالم، حيث سجلت 893 حالة خلال أسبوع، سجّلت الصين 508 حالات إصابة جديدة، و71 حالة وفاة، 68 منها في مدينة ووهان. بهذا، يرتفع عدد المصابين في البر الرئيسي للصين إلى 77658، والوفيات إلى 2663 حالة.

وارتفع عدد حالات الوفاة في إيطاليا التي تشهد أكبر تفش لفيروس كورونا في أوروبا، إلى سبع حالات، اليوم الثلاثاء، وتخطى عدد الإصابات الجديدة 220، فيما أغلقت السلطات شمال البلاد الغني لكبح انتشار المرض.

وفي اليابان، أعلنت وسائل الإعلام وفاة رجل ثمانيني من ركاب سفينة الرحلات الترفيهية “دايموند برنسيس” التي تخضع لإجراءات حجر، بسبب إصابات بفيروس كورونا على متنها. وهو رابع شخص تسجل وفاته، بينما تأكدت إصابة نحو 700 شخص غادروا السفينة الراسية بالقرب من يوكوهاما بجنوب طوكيو ونقلوا إلى مستشفيات.

وفي إيران نقل موقع إلكتروني عن رئيس جامعة ساوه للعلوم الطبية قوله، اليوم الثلاثاء، إنّ إيرانيين آخرين مصابين بفيروس كورونا توفيا.

وأكدت وزارة الصحة الإيرانية، ارتفاع عدد وفيات كورونا إلى 15، وفقاً لما نقله مراسل “العربي الجديد”.

71 وفاة في بر الصين

قالت لجنة الصحة الوطنية بالصين، اليوم الثلاثاء، إنّ بر الصين الرئيسي سجل 508 حالات إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا، الإثنين، ارتفاعاً من 409 حالات في اليوم السابق. وبهذا يصل إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس في بر الصين الرئيسي إلى 77658 حالة حتى الآن. ووصل إجمالي عدد حالات الوفاة نتيجة الفيروس في بر الصين الرئيسي إلى 2663 حالة، حتى نهاية يوم الإثنين، بزيادة بلغت 71 عن اليوم السابق.

وسجل إقليم هوبي الواقع بوسط البلاد ومركز تفشي الفيروس 68 حالة وفاة جديدة، في حين سجلت عاصمته ووهان 56 وفاة.

وظهر الفيروس الذي أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية اسم “كوفيد-19” إشارة لتاريخ ظهوره أواخر العام الماضي، وانتمائه لفصيلة فيروسات كورونا التاجية، لأول مرة في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، بمدينة ووهان (وسط)، إلا أنّ بكين كشفت عنه رسمياً، منتصف يناير/كانون الثاني الماضي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق، حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

كوريا الجنوبية تعلن عن 60 إصابة جديدة

وأعلنت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، اليوم الثلاثاء، أنه تم تسجيل 60 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في البلاد، ليصل إجمالي عدد المصابين في كوريا الجنوبية إلى 893 مصاباً. وأضافت أنّ 16 حالة من الحالات الجديدة كانت في مدينة دايغو، حيث تقع كنيسة كانت مركزاً لتفشي المرض، وأنّ 33 مصاباً كانوا من إقليم جيونج سانج الشمالي.

ويواصل العاملون في المجال الطبي هناك اكتشاف حالات في مدينة دايغو جنوب شرقي البلاد والمناطق القريبة منها، حيث أصيب السكان هناك بالذعر. من بين 60 حالة جديدة أعلن عنها مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في كوريا الجنوبية، جاءت 49 حالة من دايغو. كما أعلنت سيول عن حالة الوفاة الثامنة، وهي لرجل في الستينيات من العمر تردد على مستشفى في تشونغدو، حيث تم الإبلاغ عن عدد كبير من الإصابات بين المرضى في جناح الأمراض العقلية.

من المتوقع أن تنتهي السلطات الصحية الكورية، بحلول غد الأربعاء، من إخضاع نحو 1300 عضو في كنيسة بدايغو لاختبارات طبية. ووافقت إدارة الكنيسة، التي تضم أكبر مجموعة من الإصابات في كوريا الجنوبية، على تزويد السلطات بقائمة تضم جميع أعضائها البالغ عددهم 200 ألف في جميع أنحاء البلاد حتى يتم فحصهم، الأمر الذي قد يستغرق عدة أشهر.

وفاة شخص رابع في اليابان

إلى ذلك، أعلنت وسائل الإعلام اليابانية، اليوم الثلاثاء، وفاة رجل ثمانيني من ركاب سفينة الرحلات الترفيهية “دايموند برنسيس” التي تخضع لإجراءات حجر، بسبب إصابات بفيروس كورونا الجديد على متنها. وهو رابع شخص تسجل وفاته، بينما تأكدت إصابة نحو 700 شخص غادروا السفينة الراسية بالقرب من يوكوهاما بجنوب طوكيو ونقلوا إلى مستشفيات.

وذكرت صحيفة “يوميوروي شيمبون” أنه أصيب بفيروس كورونا الجديد، لكن لم يعرف بالتأكيد ما إذا كان هذا سبب وفاته. ولا تزال سفينة “دايموند برنسيس” راسية منذ رصد إصابات بين ركابها البالغ عددهم نحو 3700، في الخامس من فبراير/شباط، في يوكوهاما. وفي المجموع نقل 691 من ركاب السفينة إلى مستشفيات في اليابان. لكن الركاب غادروا السفينة. وقد عاد جزء منهم إلى بلدانهم حيث يخضعون لحجر صحي جديد، أو عادوا إلى منازلهم أو في فندق في اليابان إذا كشفت الفحوص أنهم غير مصابين بالمرض، أو وضعوا في مراكز استقبال في حال كانوا على تماس مع شخص مصاب بالفيروس. والعديد من الأجانب الذين كشفت التحاليل أنهم غير مصابين بالمرض، تبين أنهم مصابون بالفيروس، في وقت لاحق.

وفاة سابع إيطالي بفيروس كورونا

وارتفع عدد حالات الوفاة في إيطاليا التي تشهد أكبر تفش لفيروس كورونا في أوروبا، إلى سبع حالات، يوم الإثنين، وتخطى عدد الإصابات الجديدة 220، فيما أغلقت السلطات شمال البلاد الغني لكبح انتشار المرض. وأظهرت أحدث بيانات أنّ عدد المصابين بالعدوى تخطى 220، منذ يوم الجمعة، الأغلبية العظمى منهم في منطقتي لومبارديا وفينيتو الغنيتين بشمال البلاد.

وأغلقت السلطات في منطقتي لومبارديا وفينيتو، وهما معقل الصناعة والمال في البلاد، المدارس والجامعات والمتاحف ودور العرض السينمائي لمدة أسبوع على الأقل، كما حظرت التجمعات العامة بما يشمل مهرجان البندقية الشهير. ووضعت السلطات ما يقرب من عشر بلدات في منطقة لومبارديا، قرب ميلانو العاصمة المالية للبلاد، بإجمالي عدد سكان يبلغ تقريباً 50 ألف نسمة، رهن إجراءات حجر صحي فعلي، كما اتخذت السلطات إجراءات مماثلة في بلدة صغيرة بمنطقة فينيتو المجاورة.

وقال أتيليو فونتانا حاكم لومبارديا، لمحطة “102.5” الإذاعية، “صراحة، لم يتوقع أحد أن يكون الانتشار بهذه القوة”. وأضاف أن إجراءات الطوارئ التي فرضت منذ مطلع الأسبوع ستكون فعالة “وخلال أيام سينحسر انتشار الفيروس”.

وأعلنت السلطات المحلية أربع حالات وفاة جديدة، يوم الإثنين، لثلاثة رجال في الثمانينيات من العمر وآخر عمره 62 عاماً. وحالات الوفاة الثلاث السابقة التي سجلت منذ يوم الجمعة كانت لكبار في السن كذلك، وجميعهم كانوا يعانون من مشكلات صحية خطيرة أخرى. ولا تزال منطقة لومبارديا الأكثر تضرراً، حيث سجلت 172 حالة إصابة مؤكدة، بينما تم رصد 33 حالة في منطقة فينيتو المجاورة، بينها أربع حالات في البندقية التي كانت مكتظة بالسياح حتى اختتام مهرجانها قبل يومين من الموعد.

وعلى مستوى البلاد، قال مسؤولون إنّ 27 شخصاً يعالجون بوحدات الرعاية المكثفة، في حين يرقد 101 في المستشفيات ويجري مراقبة 94 في منازلهم.

وفي حين تتطلع دول أخرى لمنع انتشار فيروس كورونا، أبلغت موريشيوس، اليوم، ركاب طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الإيطالية أليتاليا قادمين من لومبارديا وفينيتو أن عليهم الاختيار بين الوضع قيد الحجر الصحي أو العودة لديارهم. وقالت أليتاليا إن 40 من بين 224 من الركاب وأفراد الطاقم تأثروا بالحظر، وقرروا مغادرة الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي على الفور.

إيران تعلن عن حالتي وفاة جديدتين

ونقل موقع إلكتروني إيراني عن رئيس جامعة ساوه للعلوم الطبية قوله، اليوم الثلاثاء، إنّ إيرانيين آخرين مصابين بفيروس كورونا توفيا، ليرتفع بذلك عدد وفيات الفيروس في الجمهورية الإسلامية إلى 15 وفقاً لما أعلنت وزارة الصحة الإيرانية. ونقل موقع “اقتصاد أونلاين” عن المسؤول قوله “التحاليل أظهرت إصابتهما بفيروس كورونا الجديد”. وقالت وزارة الصحة الإيرانية، أمس الإثنين، إنّ 61 شخصا أصيبوا بالفيروس في إيران.

دول تعلق رحلاتها الجوية

وبسبب موجة القلق العالمي جراء زيادة عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا الجديد، قررت دول تعليق رحلاتها الجوية. وفي السياق أعلنت الكويت تعليق الرحلات الجوية من وإلى كوريا الجنوبية وتايلاند وإيطاليا بسبب كورونا.

كما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية أنّ الإدارة العامة للطيران المدني الكويتية، أعلنت يوم الإثنين وقف جميع الرحلات المغادرة والقادمة من كوريا الجنوبية وتايلاند وإيطاليا، بناء على تعليمات وزارة الصحة الكويتية بسبب مخاوف من تفشي فيروس كورونا.

وكانت الكويت علقت، في وقت سابق اليوم، جميع الرحلات الجوية من وإلى العراق بسبب كورونا أيضاً. وبلغ إجمالي الإصابات بالفيروس في الكويت خمساً.

بدورها، قررت هيئة الطيران المدني بالبحرين تعليق الرحلات القادمة من دبي والشارقة 48 ساعة، وسط مخاوف من انتشار فيروس كورونا.

من جهته، قال ممثل عن مطار دبي الدولي، اليوم الثلاثاء، إن المطار علّق كل الرحلات الجوية من وإلى إيران حتى إشعار آخر باستثناء العاصمة طهران.

وحذرت أيرلندا مواطنيها من السفر لمناطق في إيطاليا تضررت من انتشار فيروس كورونا الجديد فيها. وأعلنت تونس اليوم أنها قد تعلق بعض رحلات الطيران لإيطاليا لتقليل تعرضها للمرض.

ترامب يطلب من الكونغرس 2.5 مليار دولار لمحاربة كورونا

وفي واشنطن، قال البيت الأبيض إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ستطلب من الكونغرس ميزانية حجمها 2.5 مليار دولار لمحاربة فيروس كورونا. وقال البيت الأبيض إن أكثر من مليار دولار ستخصص لتطوير مصل مضاد للفيروس.

وقالت راشيل سيمل المتحدثة باسم مكتب الإدارة والميزانية في البيت الأبيض، في بيان، يوم الإثنين، “اليوم، الإدارة ستنقل إلى الكونغرس خطة تمويل تكميلي حجمها 2.5 مليار دولار، لتسريع عملية تطوير مصل وتعزيز درجة الاستعداد وعمليات الاستجابة وشراء المعدات والمستلزمات المطلوبة بشدة”.

وبنبرة متفائلة، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، إنّ فيروس كورونا تحت السيطرة في الولايات المتحدة، وأضاف أن سوق الأوراق المالية، التي شهدت تراجعاً يوم الإثنين بسبب المخاوف من الانتشار السريع للمرض، “بدأت تبدو لي في وضع طيب جدا”. وكتب ترامب على “تويتر” أثناء زيارته الهند “فيروس كورونا تحت السيطرة القوية في الولايات المتحدة الأميركية”.

ومضى قائلاً “نحن على تواصل مع الجميع ومع كل الدول المعنية. مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها ومنظمة الصحة العالمية تعمل بجدية وفطنة شديدة، وسوق الأوراق المالية بدأت تبدو لي في وضع طيب جداً”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: