أخبار دولية

أنقرة تطلب تفتيش القنصلية السعودية وتستعدي سفيرها للمرة الثانية

طلبت السلطات التركية تفتيش القنصلية السعودية في اسطنبول بعد أقل من أسبوع على اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي لم يظهر مجددا بعد دخوله مقرها الثلاثاء الماضي لإجراء معاملات، كما أوردت محطة “ان تي في” التركية الاثنين.

ونقل الطلب الى السفير السعودي في أنقرة الذي استدعي مرة ثانية إلى مقر الخارجية التركية كما أوضحت المحطة الخاصة. وتؤكد الرياض أن الصحافي غادر مبنى القنصلية فيما تقول أنقرة إنه لم يخرج منها وذهبت بعض المصادر الى حد القول إنه تم اغتياله.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” قد دعت اليوم الإدارة الأميركية إلى مطالبة السعودية بـ”أجوبة” حول اختفاء الصحافي جمال خاشقجي الذي يشتبه في أنه قتل، كما ومعاقبة المملكة في حال عدم تعاونها. وطالبت الصحيفة الحكومة الأميركية ببذل “مزيد من الجهود لكشف وقائع اختفاء خاشقجي”، ودعتها إلى “المطالبة بأجوبة واضحة وصريحة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبر الأمير محمد بن سلمان “حليفا مقربا”، وعلى المملكة الرد على ذلك عبر كشف مكان وجود خاشقجي. وتابعت الصحيفة في مقالها “في حال عدم تعاون ولي العهد التام، على الكونغرس كخطوة أولى تعليق كل التعاون العسكري مع المملكة”.

ودعت الصحيفة تركيا إلى كشف ما لديها من أدلة حول احتمال تعرض خاشقجي لعملية قتل و”بذل كل الجهود في التحقيق”. كذلك طالبت الصحيفة الرياض بتفسير لوجود نحو 15 سعوديا، بعضهم من المسؤولين، داخل القنصلية في نفس توقيت تواجد خاشقجي فيها. وأبدت الصحيفة أملها “بالعثور على خاشقجي سالما وبعودته إلى مكتبه”.

وتابعت الصحيفة “إذا ثبتت صحة التقارير التي تفيد بتعرضه للقتل فإن الحزن يجب ان يقترن بمحاسبة من نفذوا الجريمة ومن أمروا بها”.

وخاشقجي البالغ 59 عاما مستشار حكومي سابق وجّه انتقادات لسياسة ولي العهد ولتدخل السعودية في النزاع في اليمن. وكان خاشقجي يعيش في منفى اختياري في الولايات المتحدة منذ العام الماضي لتجنب احتمال اعتقاله، وقد كتب مجموعة مقالات للصحيفة حول شؤون المملكة.

المصدر
وكالات
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق