أخبار دوليةمنوعات

الجامعات تخيف النظام الجزائري والطلبة يرفضون “العطلة” للاستمرار في الاحتجاج

أضحى طلبة الجامعات الجزائرية يشكلون صداعا في رأس النظام الجزائري بسبب مناهضة الطلاب لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة، ما دفع السلطات إلى تقديم العطلة الربيعية وإفراغ الأحياء الجامعية ومنح الطبة المقيمين بيها مهلة 48 ساعة للخروج منها، قبل التراجع عن هذا القرار.

واحتل طلاب الجامعات وأساتذتهم الكليات والمعاهد رافضين الرضوخ لقرار وزارة التعليم العالي الصادر أول أمس السبت بتقديم عطلة الربيع عشرة أيام وتمديدها عشرة أخرى، وذلك لتفادي الاحتجاجات التي يدعو إليها الطلبة.

وفي كثير من المدن أغلقت المدارس الثانوية وتم تسريح الطلاب أمس الأحد، وهو اليوم الأول من الأسبوع في الجزائر، وكانت وجهت دعوة عبر شبكات التواصل الاجتماعي إلى إضراب عام.

وتشهد جامعات جزائرية عدة منذ أيام إضرابا للطلاب والأساتذة كان يفترض أن يتوسع الأحد، قبل أن تقرر الوزارة تقديم العطلة، وقد دعا الطلاب إلى مسيرة جديدة يوم غد  الثلاثاء كما فعلوا في الأسبوعين الماضيين.

وألغت الحكومة، تحت الضغط، قرارا بإغلاق إقامات الطلاب ما كان سيجبر معظم هؤلاء على العودة إلى بيوتهم وعدم مشاركتهم في التظاهرات كما يفعلون منذ 22 فبراير.

 

المصدر
موقع 9 أبريلAFP
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق