أخبار دوليةمنوعات

رئيس البرازيل السابق يدخل السجن بتهم “تزعم منظمة إجرامية”!

سلم الرئيس البرازيلي السابق، ميشال تامر، نفسه إلى الشرطة في ساو باولو، أمس الخميس، غداة إصدار محكمة أمرا بإعادته إلى السجن.

ووصل تامر، البالغ من العمر 78 عاما، إلى مقر السجن الفيدرالي في ساو باولو في موكب من السيارات، قبل ساعتين على انتهاء المهلة المحددة له.

ويواجه تامر تهمة تزعم “منظمة إجرامية” حولت نحو 1,8 مليار ريال برازيلي (460 مليون دولار أمريكي) والاحتيال وتبييض أموال.

وكان الرئيس السابق قد اعتقل في ساو باولو في مارس الماضي ووضع رهن الاعتقال الاحتياطي بريو دي جانيرو، قبل إطلاق سراحه لغياب المبررات القانونية لاحتجازه.

وقال تامر، المتابع في عدد من قضايا الفساد، أول أمس الأربعاء إنه سيسلم نفسه “طواعية”، واعتبر محاميه، إدواردو كارنيلوس، أنه “لا مبرر لهذا الاعتقال، القضاة أنفسهم يقولون إنه لا توجد أية مخاطر بسفر تامر خارج البلاد أو تدميره أدلة”.

وكان تامر، الذي شغل منصب نائب الرئيسة، قد وصل إلى الحكم في غشت 2016 بعد إقالة الرئيسة ديلما روسيف، بتهمة تزوير حسابات عامة.

المصدر
وكالات
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق