أخبار دوليةمنوعات

على طريقة خاشقجي.. ناشطات سعوديات يتهمن السلطات بالتهديد بتقطيعهن

كشفت 11 ناشطة سعودية عن ما تعرضن له من تعنيف وتحرش جنسي من طرف محققين بعد اعتقالهن منذ سنة على خلفية اتهامهن بالنشاط المنسق لتقويض الأمن والاستقرار والسلم الاجتماعي بعد تواصلهن مع وسائل إعلام أجنبية.

وكشفت قناة “فرانس 24” أن الناشطات السعوديات المتهمات من طرف النظام السعودي، واللواتي وصفن بالخائنات لتواصلهن مع وسائل إعلام أجنبية، شهدت ثاني جلسات محاكمتهن لحظات مؤثرة بعدما كشفن عن تعرضهن لصعق كهربائي وجلدهن والتحرش بهن ما أدى لمحاولة إحداهن الانتحار قبل أشهر.

وذكر شقيق إحدى الناشطات المتابعات من طرف النظام السعودي أن شقيقته تعرضت للتهديد باغتصابها وتقطيع جسدها من طرف كبير مستشاري محمد بن سلمان والذي تم إعفاؤه من منصبه بعد جريمة اغتيال خاشقجي، وكانت السلطات السعودية منعت الصحافيين الأجانب والدبلوماسيين المقيمين بالسعودية من حضور جلسة المحاكمة التي تحظى باهتمام بالغ من طرف المنظمات الحقوقية الدولية.

وأمس الخميس أفرجت السعودية موقتا عن ثلاث ناشطات في مجال حقوق المرأة من أصل 11 اعتقلن العام الماضي في حملة استهدفت ناشطين حقوقيين، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء السعودية.

ولم تعلن الوكالة أسماء الناشطات، بينما أعلن قريب أحدى الناشطات لوكالة “فرانس برس” أنه تم اطلاق سراح كل من المدونة إيمان النفجان والأستاذة الجامعية المتقاعدة عزيزة اليوسف والأكاديمية رقية المحارب غداة جلسة محاكمتهن في الرياض.

المصدر
موقع 9 أبريلوكالات
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق