اقتصاد

رغم الميناء المتوسطي ورونو.. جهة طنجة خامسة في تصنيف سوق الشغل!

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، أن خمس جهات بالمملكة تضم 72,4 في المائة من مجموع السكان النشيطين البالغين من العمر 15 سنة فما فوق على مستوى التراب الوطني.

وأوضحت المندوبية في مذكرة إخبارية حول وضعية سوق الشغل سنة 2018، أن جهة الدار البيضاء – سطات تأتي في المركز الأول بنسبة 22,4 في المائة من مجموع النشيطين، متبوعة بجهة مراكش – آسفي (14 في المائة)، وجهة الرباط – سلا – القنيطرة (13,44 في المائة)، وجهة فاس – مكناس (11,5 في المائة)، وجهة طنجة – تطوان – الحسيمة (11,1 في المائة).

وأضاف المصدر ذاته، أن أربع جهات سجلت معدلات نشاط تفوق المعدل الوطني (46,2 في المائة) ويتعلق الأمر بجهة الداخلة – واد الذهب (69,4 في المائة)، وجهة الدار البيضاء – سطات (49,8 في المائة)، وجهة مراكش – آسفي (48,6 في المائة)، وجهة طنجة – تطوان – الحسيمة (46,7 في المائة)، بالمقابل، سجلت أدنى المعدلات بجهتي درعة – تافيلالت (41,3 في المائة) والعيون الساقية الحمراء (41,5 في المائة).

وفيما يتعلق بالإحداث الصافي لـمناصب الشغل، يضيف المصدر ذاته، أن ثلاث جهات ساهمت في إحداث ما يقارب ثلاث أرباع هذه المناصب (74,1 في المائة)، ويتعلق الأمر بجهة مراكش – أسفي بـ38 ألف منصب، متبوعة بجهة الدار البيضاء – سطات (28 ألف منصب)، وجهة درعة – تافيلالت (17 ألف منصب). وفي المقابل، عرفت كل من جهتي بني ملال – خنيفرة والداخلة واد الذهب فقدان مناصب شغل، بلغت على التوالي 8 آلاف و5 آلاف منصب.

وفيما يخص البطالة، فإن 73.3 في المائة من العاطلين يتمركزون بخمس جهات من المملكة، في مقدمتها جهة الدار البيضاء – سطات بـ6ر24 في المائة من العاطلين، متبوعة بجهة الرباط – سلا – القنيطرة (16,6 في المائة)، والجهة الشرقية ( 11,2 في المائة)، وجهة فاس – مكناس (11 في المائة)، وجهة مراكش – آسفي (10 في المائة).

وواصلت المذكرة أن أعلى مستويات البطالة سجلت بكل من جهة كلميم – واد نون (18,9 في المائة)، والجهة الشرقية (16,3 في المائة)، وبحدة أقل، فإن أربع جهات أخرى تفوق المعدل الوطني (9,8 في المائة)، ويتعلق الأمر بجهات العيون الساقية الحمراء (13,5 في المائة)، والرباط – سلا – القنيطرة (11,8 في المائة)، والدار البيضاء – سطات (10,6 في المائة)، وسوس – ماسة (10 في المائة).

المصدر
موقع 9 أبريلو.م.ع
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق