اقتصاد

سفير المغرب بالصين يعيد مدينة “طنجة تيك” إلى الواجهة

أعاد سفير المغرب لدى الصين، عزيز مكوار، إلى الواجهة مشروع المدينة التيكنولوجية “طنجة تيك” التي تحمل اسم الملك محمد السادس، والتي يلف الغموض إمكانية إتمام الاستثمارات الصينية بها، حيث أعاد الديبلوماسي المغرب التذكير بأنها إحدى أوجه الشراكة بين المغرب والصين.

وخلال مشاركته في ندوة نظمها معهد الدراسات لغرب آسيا وإفريقيا التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، أول أمس الجمعة، بمناسبة الذكرى الـ60 لإقامة العلاقات الدبلوماسة بين المغرب والصين، صرح مكوار بأن المشاريع الكبرى الجارية بالمغرب التي تشارك فيها الشركات الصينية، من قبيل مشروع مدينة محمد السادس “طنجة تيك”، وخط القطار السريع الذي يربط مراكش بأكادير، ومشاريع البنيات التحتية والطاقات المتجددة، “تُظهر أنه تم قطع مرحلة جديد من الشراكة بين البلدين”.

وتعيد هذه التصريحات التي نشرتها وكالة الأنباء المغربية الرسمية، التساؤل حول إمكانية عودة مشروع ميدنة “طنجة تيك” إلى الواجهة، بعدما كان حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، قد أكد انسحاب شركة “هيتي” الصينية، صاحبة الفكرة، من المشروع دون توقفه، وذلك في منتصف أكتوبر الماضي.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق