اقتصاد

شوراق: ميناء الحسيمة لم يستفد من “أليوتيس” وبنجلون يوضح

أثارت تصريحات عامل إقليم الحسيمة، فريد شوراق، حول مخطط “أليوتيس” جدلا بين أعضاء الغرفة المتوسطية للصيد البحري.

شوراق الذي كان يتحدث في لقاء عقد، قبل أيام، بمقر العمالة، حول تحسين مناخ الأعمال، قال قطاع الصيد بالمنطقة لم يستفد من مخطط أليوتيس، الذي كان يهدف إلى تطوير القطاع بناء على أوامر وتعليمات ملكية.

واعتبر شوراق في مداخلته التي نقلها موقع المغرب “الأزرق” أن تدني مداخيل الميناء تجعل البحار العامل بالقطاع يعيش على أجل لا يتعدى 1400 درهم شهريا.

وبرأي العامل أن وضعية 3500 عامل التي يشغلها القطاع، جد هشة بسبب تدني رقم المعاملات التجارية التي يحققها الميناء والتي لا تتجاوز 200 مليون درهم سنويا.

وشدد شوراق في ذات المداخلة أن الميناء يتطلب إعادة الهيكلة والدعم حتى يستجيب لتطلعات المنطقة التنموية.

الرد على تصريحات عامل الإقليم جاءت سريعا وعبر ذات الموقع المتخصص في الصيد البحري، إذ اعتبر يوسف بنجلون، رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية أن انتعاش المصايد بسواحل الريف الحسيمي يعود بالدرجة الأولى الى ما وصفه ب”النجاح الكبير” لاستراتيجية “أليوتيس” في شقها المتعلق بالاستدامة، و منها مخططات تهيئة مصايد المتوسطي من الأسماك السطحية و الرخويات و سمك ابو سيف،و التونة الحمراء.

هذه المخططات توازيها،وفق تصريح بنجلون،مراقبة صارمة و تتبع لأنشطة الصيد التي قلصت إلى حد كبير من الصيد الجائر،و حدت من الكميات المصطادة، و فرضت راحة بيولوجية لاستخلاف المخزون،و رسمت حدود المصايد بين جميع اصناف الصيد.

 

الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق