اقتصاد

مهنيو النقل السياحي يحتجون على بوليف ويهددون بالتصعيد

بعد غضبهم من عدم تجاوب وزارة التجهيز والنقل على إرسالياتهم وملفهم المطلبي، يخوض المهنيون المنتمون إلى الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي وقفة احتجاجية بجميع المدن والمناطق السياحية وبعض المطارات المغربية، يوم 22 نونبر الجاري للمطالبة بتفعيل الملف المنظم للقطاع، وفق ما تضمنه بلاغ للفيدرالية توصل موقع “9 أبريل” بنسخة منه.

وكشف محمد بامنصور رئيس الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي، المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للمقاولات والمهن بالمغرب، في تصريح لموقع “9 أبريل” عن “أسفه” من عدم تجاوب محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بالنقل، مع مراسلات الفيدرالية التي تتضمن مطالب لتنظيم القطاع، ولاسيما تلك المرتبطة بالدعم المهني للكازوال في ظل المنافسة القوية لشركات أجنبية التي ولجت السوق المغربية.

وأضاف رئيس الفيدرالية أن المهنيين عرضوا جملة من المطالب  على بوليف، من بينها وضع إعفاءات ضريبية لتشجيع المقاولات المشتغلة بالقطاع، وتوفير مرائب للنقل السياحي بالفضاءات السياحية والمطارات، بعد الفوضى التي انتشرت مؤخرا، كما دعا الحكومة لتوفير دعم مادي لتجديد حضيرة النقل السياحي على المستوى الوطني.

وأكد المتحدث نفسه استمرار تجاهل وزارة السياحة كذلك لمطالب الفيدرالية، وهو ما دعا لتنظيم وقفات احتجاجية بالمدن السياحية، وفي مقدمتها طنجة ومراكش وأكادير وأرفود، مضيفا أن المحطات التصعيدية ستستمر في حال لم تتم الاستجابة لمطالب المهنيين، ومن بين أشكالها تنظيم مسيرة احتجاجية لجميع حافلات النقل السياحي نحو الرباط.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق