حوادث

الضحية توفيت والجاني اعتُقل.. هذه تفاصيل فيديو “الاغتصاب بواسطة قنينات”

انتشر، كالنار في الهشيم، فيديو من دقيقتين يوثق لاعتداء جنسي وجسدي بشع على فتاة من طرف شخص يبدو في وضع تخدير، وذلك باستعمال قنينات قام بإدخالها في فرجها ودبرها قبل أن يقوم بكسرها، في الوقت الذي كانت فيه الضحية التي امتلأ جسدها بالكدمات، تطلب النجدة والرحمة.

ووفق المعطيات المتوفرة، فإن الضحية تتحدر من مدينة الرباط وتبلغ من العمر 34 عاما، وقد فارقت الحياة على يد الشخص نفسه الذي ظهر في الفيديو وهو يعذبها، وتعود الواقعة إلى شهر يونيو الماضي وقد تم بعدها إلقاء القبض على المعتدي فيما لا زال البحث جاريا على الشخص الذي صور الجريمة.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد أصدرت بلاغا قبل يومين حول الموضوع، تقول فيها إنها تفاعلت بسرعة وجدية، مع مقطع الفيديو الذي يوثق واقعة تعرض سيدة الاعتداء جسدي عنيف وهتك عرض باستعمال العنف، وباشرت بشأنه بحث أظهر أن الأمر يتعلق بقضية سبق وأن عالجتها مصالح ولاية أمن الرياط بتاريخ 8 يونيو من السنة الجارية.

وأضاف البلاغ أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط سبق وأن فتحت بحثا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك على خلفية العثور على الضحية التي تظهر في مقطع الفيديو وهي ملقاة بأحد أزقة المدينة العتيقة بالرباط في حالة خطيرة، قبل أن توافيها المنية بتاريخ 11 يونيو جراء مضاعفات الإصابات التي تعرضت لها.

وأضاف المصدر ذاته أن الأبحاث التي باشرتها مصالح الشرطة القضائية كانت قد أسفرت على الفور عن تحديد هوية المشتبه به في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وهو نفس الشخص الذي يظهر في مقطع الفيديو وهو يعتدي على الضحية، حيث تم توقيفه وتقديمه أمام العدالة من أجل جريمة القتل العمد.

وأشار البلاغ إلى أنه، وفي المقابل، وعلى ضوء مقطع الفيديو الذي تم تداوله بخصوص القضية، باشرت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بحثا لتحديد هوية المتورطين المفترضين في هذه الجريمة، وعلى الخصوص المشاركين في الاعتداء على الضحية وتصوير مقطع الفيديو المتداول.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق