حوادث

جنايات طنجة تدين “البيدوفيلي” راموس بثمان سنوات نافذة

أصدرت جنايات طنجة، قبل قليل، حكمها على البيدوفيلي ” فيليكس راموس” بثمان سنوات سجنا والمتورط في هتك عرض ثلاثة أطفال يقيمون بمؤسسة خيرية
وتعود فصول الواقعة لمتابعة النيابة العامة للاسباني ” فيليكس راموس” البالغ من العمر 39 سنةبتهم واستدراج أطفال قاصرين يقيمون بإحدى الجمعيات الخيرية والتغرير بهم واغتصابهم , استنادا على شكاية لجمعية “متقيش ولدي” تقدمت بها لدى الوكيل العام بمدينة طنجة.
وكانت الجمعية ذكرت في بلاغ لها يوم 21 يونيو الماضي أنها “توصلت في وقت سابق بطلب مؤازرة من احد الضحايا ذكر فيها أنه عندما كان عمره 14سنة ، زارهم بمقر جمعية » Ningun Niño Sin Techo » بطنجة المدعو Felix Ramos، الذي ادعى أنه مالك لإحدى القنوات التلفزية بمدينة ماربيا الاسبانية، وأصبح يزورهم بشكل دوري رفقة مجموعة من المشاهير, وأن الضحية نظرا لظروفه الاجتماعية المزرية، لم يتردد في مرافقة Felix Ramos، الذي عرض عليه تعليمه تقنيات التصوير وبدأ يرافقه خلال تحركاته بمجموعة من المؤسسات الفندقية داخل طنجة وخارجها”
وأضاف البلاغ أن الضحية عندما “كان عمره لا يتجاوز 15 سنة، رافق فيليكس راموس إلى غرفته بأحد الفنادق المصنفة بطنجة ، حيث قام باغتصابه بشكل فضيع، وهي العملية التي تكررت خلال الزيارات المتكررة للشخص المذكور إلى مدينة طنجة، والتي دامت أزيد من ثلاث سنوات.”
وشهد بهو محكمة الاستئناف بطنجة حضورا مكثفا لاطر ونزلاء الجمعية الخيرية لتتبع اطوار الملف الذي تجاوزت مدة مناقشته ثلاث ساعات وجرت اطواره في جلسة سرية.

المصدر
موقع 9 أبريل

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق