حوادث

كانت قادمة للمغرب .. احتراق سفينة سيارات فرنسية يخلف كارثة بيئية

لا تزال تفاصيل احتراق سفينة فرنسية محملة بأزيد من 2000 سيارة تثير قلقا كبيرا بسبب تأثير هذا الحادث على الوضع البيئي بالسواحل الفرنسية.

وكانت السفينة المحملة بمئات السيارات قادمة من مدينة هامبورغ الألمانية نحو مدينة الدارالبيضاء، قبل أن تحترق في السواحل الفرنسية الأسبوع الماضي مخلفة بقعة نفطية كبيرة على طول 10 كيلومترات وعرض كيلومتر واحد، فيما تم إنقاذ طاقمها والذي يبلغ عدد أفراده 27 شخصا، فيما لا زالت البقعة النفطية تواصل امتدادها ومن المحتمل أن تصل لسواحل مدينة بوردو.

وكشف مالكو السفينة المحترقة احتواءها على 365 حاوية ضمنها 45 حاوية مليئة بـمواد خطرة، فيما تحدثت السلطات الفرنسية عن تسرب أزيد من 2000 طن من النفط الثقيل.

الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق