آخر الأخباراقتصاد

الإحتجاجات تخيم على محطة الواردات بالميناء المتوسطي

 

تعيش محطة الواردات بميناء طنجة المتوسط، على وقع احتجاجات مهني النقل الدولي،بسبب إجراءات جمركية اعتبروها تعسفية، أبرزها عدم السماح لهم بولوج محطة الواردات بقاطراتهم لاستخراج مقطوراتهم.

ويقول مهنيو النقل الدولي، إنهم يقومون بسحب قاطراتهم، حتى تقوم بأنشطة أخرى بدل أن تظل إلى جانب المقطورة، ويكون “النقال”  هو المتضرر الأول والأخير في هذه العملية، ذلك أن المقطورة لا يمكنها أن تغادر الميناء إلا بعد أيام، في الوقت الذي يمكن استغلال القاطرات في مهمات أخرى بدل حجزها داخل محطة الواردات.

هذا الوضع وفق مهني النقل الدولي، تسبب لهم في مشاكل كثيرة، وأثقل كاهلهم بأتعاب إضافية، ذلك أن إدارة الميناء أوكلت لإحدى الشركات القيام بعملية استخراج المقطورات من محطة الواردات، في الوقت الذي بإمكان المهنيين أن يقوموا  بهذه العملية، إذا كانت عملية استخراج المقطورات تتطلب ساعات وليس أيام.

ويرى بعض المهنيين أن هذا التضييق الذي تمارسه إدارة الجمارك، يأتي في الوقت الذي تتسرب أنباء عن وصول كميات معتبرة من المخدرات إلى ميناء الجزيرة الخضراء، لذلك يقومون بهذه الإجراءات، قبل وصول عناصر الفرقة الوطنية للتحقيق حول الطريقة التي عبرت بها تلك المخدرات.

هذا الوضع ربما يزيد من تأجيج الصراع داخل الميناء، ما يتطلب تدخلا عاجلا من إدارة الجمارك، ومهني النقل الدولي، من أجل حل المشكلة  للحيلولة دون وقوع أي “بلوكاج” داخل الميناء المتوسطي.

 

 

 

 

 

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق