آخر الأخبارعدالة

من أفراد عصابة “بوتفاح”.. جنايات طنجة تدين “عينية” ب 12 سنة نافذة

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بطنجة، قبل قليل، متهما جديدا ينتمي لعصابة ” بوتفاح”، تورط في عدة سرقات باستعمال سيف والهجوم على مسكن الغير بطنجة، وحكمت عليه بالسجن 12 سنة.
المتورط في هذا الملف ” سفيان. ب” الذي ظهر قبل أسابيع في فيديو عبر وسائل التواصل الإجتماعي رفقة أحد أفراد عائلة “بوتفاح” يوثق لعمليات إجرامية بواسطة سيف، والذي لم ينكر خلال مواجهته بالقاضي حيازته له.

النيابة العامة كانت قد تابعت المتهم الذي يبلغ من العمر 27 سنة بتكوين عصابة إجرامية لارتكاب جنايات ضد الاشخاص والاموال والسرقات الموصوفة والهجوم على مسكن الغير ليلا باستعمال العنف والتهديد وهتك عرض قاصر دون 18 سنة.
وعرض القاضي خلال الجلسة سيفا كبيرا كان يستخدمه المتهم في عملياته، والذي اعترف باستعماله، قبل أن يواجهه بسيدة تعرضت للتهديد والضرب واقتحام مسكنها بعدما شهدت في ملف سابق أدانت فيه المحكمة الإخوة ” بوتفاح”.
وصرحت المشتكية خلال الجلسة والتي سبق الاستماع إليها في ملف آخر يهم عصابة “بوتفاح” بعد تم اختطاف ابنها وتهديده : ” كانت ليلة سوداء عشتها، بعد حكمكم على الإخوة ” بوتفاح”، لقد اقتحم منزلي المتهم ” سفيان”، وكان برفقة سليمان بوتفاح وشخص ثالث يدعى ” شاشا”، وقاموا بتهديدي وإرهابي، كانت الساعة حينها تتجاوز الثالثة صباحا، لقد شعرت بخوف شديد، كانوا يلوحون بأسلحة بيضاء بأيديهم، ولا زلت أذكر لحظات الرعب التي عشتها وهم يكسرون ممتلكات بيتي”.
من جهته، صرح شاهد آخر تعرض لبطش المتهم: ” لقد اعترض طريقي عدة مرات، بعدما لمحته يسرق بالحي الذي أشتغل فيه حارسا للسيارات، كما أقدم على الاعتداء علي، وكان في حالة غير طبيعية بسبب تعاطيه للمخدرات”.
ووجه القاضي سؤالا للمتهم حول الفيديو الذي انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والذي وثقته عصابة ” بوتفاح” وهي تنتشي بعملياتها الإجرامية وقال له: ” لماذا وثقت لفيديو تنتشي فيه بعملياتك الاجرامية؟ فرد عليه : ” أنا لم أشاهده أبدا ولم أوثق لأي شريط، ثم قال القاضي بنبرة حادة: ” طنجة كلها تعرف الفيديو الذي أتحدث عنه ويورطك في عمليات إجرامية، وأنت تخبرني بأنك لا تعرفه، إنك تحاول أن تسخر مني، ولن تستطيع ذلك”.
واعترف المتهم بممارسته الجنس مع فتاة، قال إنه لم يعرف سنها، والتي اتضح انها قاصر، في حين دافع محامي المتهم عن موكله مؤكدا أن الضابطة القضائية حاولت أن توهم الرأي العام بأن المتهم بعبع، وعمدت إلى اتهامه بجميع الشكايات بالمنطقة، مشيرا إلى أن موكله بريء من جلها، بحجة عدم حضور معظم المصرحين في الملف وهو ما اعتبره يدعم ملف موكله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: