سياسة

“الاستقلال” قريب من تعويض “التقدم والاشتراكية” في التعديل الحكومي

أياما قبل الكشف عن التعديل الحكومي المرتقب شهر أبريل، تروج أنباء حول انضمام حزب الاستقلال للمركب الحكومي مقابل الاستغناء عن حزب التقدم والاشتراكية، في أكبر مفاجأة يمكن أن تحملها حكومة سعد الدين العثماني في نسختها المنقحة.

ووكان موقع “لوسيت أنفو” قد ذكر، نقلا عن مصدر حكومي، أن العثماني بات واثقا من الزج بالاستقلاليين ضمن الحكومة لإنقاذها من الارتباك الذي تعيشه مقابل الاستغناء عن حزب التقدم والاشتراكية رغم ما أبداه الحزب اليساري من مساندة لإخوان العثماني منذ 2011.

وأضاف نفس المصدر أن التشكيل الجديد سيشهد تقليصا ملحوظا في كتاب الدولة بعد تداخل الاختصاصات في قطاعات مهمة، فضلا عن تعزيز مكانة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بحقائب جديدة.

وبات حزب “الكتاب” ثاني حزب مرشح لمغادرة الحكومة بعد حزب الاتحاد الدستوري الذي أنهى تحالفه مع حزب التجمع الوطني للأحرار، غير أن خروجه سيكون مفاجأة كبرى بحكم التحالف المتين الذي ظن يجمعه بالبيجيدي منذ تسهيله تشكيل حكومة عبد الإله بن كيران.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق