سياسة

“الدين والملة” داخل دورة جماعة طنجة بسبب طرد العمدة لرئيس مقاطعة سابق!

يبدو أن أجواء الهدوء والإنصات ما بين المستشارين الجماعيين بجماعة طنجة لم يكتب لها أن تعمر طويلا، إذ عادت الفوضى بقوة لجلسة اليوم الأربعاء من دورة فبراير العادية، والتي بلغت مستويات صادمة بسبب لجوء مستشارين جماعيين لأقذع العبارات النابية لمهاجمة زملائهم.

واشتعل فتيل الفوضى الجديدة بعدما أصر المستشار الجماعي عن حزب التجمع الوطني للأحرار والرئيس السابق لمقاطعة طنجة المدينة، يونس الشرقاوي على أخذ نقطة نظام وسط مداخلة زميله في الحزب حميد بليطو، وهو الأمر الذي رفضه عمدة طنجة محمد البشير العبدلاوي بحجة ضمان السير العادي للمداخلات.

غير أن الشرقاوي بدا مصرا على الحديث مقابل إصرار رئيس المجلس على عدم إعطائه الكلمة، لينشب خلاف حاد بين مستشاري المعارضة والأغلبية، انتهى بعرض العبدلاوي مقترح طرد الشرقاوي من القاعة لإخلاله بالنظام الداخلي على التصويت، وهو ما تم بالفعل.

غير أن الشرقاوي رفقة أعضاء من حزبه ومناصرين له من أحزاب أخرى لم ييتقبلو هذا الأمر، لتتحول الجلسة إلى معترك لتبادل الشتائم والعبارات المهينة والتهديدات، ما دفع العبدلاوي إلى الإعلان عن رفعها.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق