سياسة

الزموري: لهذه الأسباب قررنا الإنسحاب من فريق “التجمع” بالبرلمان

قال، البرلماني وعضو المكتب السياسي، بحزب الإتحاد الدستوري، محمد الزموري، إن القرار الذي اتخذه برلمانيو الحزب خلال لقائهم الأخير بالقنيطرة، هدفه هو فسخ الشراكة ما بين الإتحاد الدستوري، والتجمع الوطني للأحرار، وذلك بناء على تقييم موضوع لهذه الشراكة.

وأضاف القيادي بحزب “الحصان”، في تصريح لموقع “9 أبريل”، أن عملية التقييم كشفت عن حصيلة لم تكن في مستوى انتظارات الحزب، لذلك تقرر فك هذا الإرتباط.

ويأتي قرار حزب الإتحاد الدستوري، تزامنا مع تجديد هياكل المجلس، إذ يتوقع أن يشكل الحزب فريقه البرلماني، وذلك خلال الدورة التشريعية المقبلة.

وعاد الزموري ليؤكد أن الحزبين يتوفران على كفاءات حقيقية، من شأنها أن تساعد فريقها في التحضير الجيد للدورة المقبلة وإعداد مشاريع قوانين تعرض على المجلس.

ومن المتوقع أن تعقد الأمانة العامة لحزب الإتحاد الدستوري، لقاء مع برلمانيي الحزب لمناقشة حيثيات هذا القرار، ولبحث آفاق الإشتغال داخل البرلمان عشية افتتاح الدورة الربيعية.

 

 

 

 

المصدر
موقع 9 أبريل

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق