سياسة

العدل والإحسان تتساند إضراب 20 فبراير.. هل هي العودة للشارع؟

أعلنت جماعة العدل والإحسان مساندتها للإضراب العام الوطني الذي أعلنت عنه ثلاث مركزيات نقابية يوم 20 فبراير الجاري، داعية لجبهة نقابية موحدة تكون في مستوى انتظارات المرحلة الراهنة.

وأعلنت جماعة العدل والإحسان في بلاغ لها عن دعم الإضراب الوطني في الوظيفة العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية كما كشفت عن مشاركتها في المسيرات الإقليمية والجهوية المزمع تنظيمها يوم الأحد 24 فبراير الجاري.

ويرى متتبعون أن هذه الخطوة تمثل إشارة من جماعة العدل والإحسان إلى الشارع، في ظل التصعيد المتزايد بينها وبين الدولة، والذي بلغ ذروته مؤخرا بـتشميع بيوت عدد من أعضائها، ما دفع الجماعة لتوجيه انتقادات شديدة للوضع السياسي والحقوقي بالمغرب.

وكانت جماعة العدل والإحسان إحدى القوى الفاعلة بحراك 20 فبراير قبل 8 سنوات، التي شهدت مسيرات احتجاجية على امتداد أشهر لغاية الانتخابات التشريعية والتي أوصلت حزب العدالة والتنمية لتصدر المشهد الحكومي.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق