سياسة

بلاغ الديوان الملكي.. إعلان صريح لفشل حكومة العثماني!

وجد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني وباقي أعضاء حكومته الذين حضروا جلسة العمل التي ترأسها الملك محمد السادس بالقصر الملكي بالرباط، أمس الخميس 29 نونبر 2018، في مواجهة مباشرة مع “عدم الرضا الملكي” على سير مخطط التسريع الصناعي لجهة سوس ماسة، وكذا على برنامج تأهيل عرض التكوين المهني.

ووفق ما ورد في بلاغ للديوان الملكي، فقد استفسر الملك حول تقدم تنفيذ مخطط التسريع الصناعي لجهة سوس ماسة، الذي سبق له أن ترأس انطلاقته في 28 يناير 2018 بأكادير، والذي يشكل المنطلق للتنزيل الجهوي للاستراتيجية الصناعية الوطنية، ليثير العاهل المغربي الانتباه لتعثر هذا المخطط، الذي لم يعرف أي تقدم منذ إطلاقه، داعيا القطاع المعني، إلى تضافر الجهود، وتحمل مسؤولياته، قصد الإسراع بتنزيله داخل الآجال المحددة.

أما بخصوص مشروع برنامج تأهيل عرض التكوين المهني، الذي أعدته الحكومة، بناء على التوجيهات الملكية، فقد أكد الملك على ضرورة الانكباب على بعض النواقص التي تشوبه، وعلى مسألة ضبط مصادر وآليات تمويله، مشددا على أن النهوض بهذا القطاع يجب أن يتم في المستقبل، ضمن منظور متكامل لإصلاح منظومة التكوين المهني، مع الاستفادة من التجارب الدولية الناجحة، وخاصة اعتماد التناوب بين التكوين النظري والتدريب داخل المقاولات.

إثر ذلك، قدم رئيس الحكومة عرضا حول تقدم الإعداد للقاء الوطني حول التكوين والتشغيل، وحسب بلاغ الديوان الملكي فإن الملك اتفق مع رئيس الحكومة على تأجيل عقد هذا الملتقى إلى موعد قادم، من أجل توفير الشروط اللازمة لنجاح هذا اللقاء الوطني الكبير، وجعله مناسبة سانحة لإحداث نقلة نوعية وجوهرية في مجال ربط التكوين بالتشغيل.

ولم يسبق لسعد الدين العثماني أن واجه بشكل مباشر ردة فعل سلبية من الملك محمد السادس كما جرى بالأمس، خاصة وأن الملك لم يبد رضاه على 3 أوراش دفعة واحدة، علما أن مشروع برنامج تأهيل عرض التكوين المهني، كان قد أعطى العاهل المغربي بخصوصه للحكومة مهلة إضافية، ما جعل الكثير من المراقبين يعتبرون بلاغ الديوان الملكي “إعلانا عن فشل الحكومة“.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق