سياسة

مجموعة إلياس العماري الإعلامية تصل إلى “ساعتها الأخيرة”!

كان صعبا على جل من تابعوا الحفل الباذخ الذي أقامه إلياس العماري، الأمين العام السابق لحزب الأصالة والمعاصرة، للإعلان عن إطلاق مجموعته الإعلامية “آخر ساعة“، أن يتصور أنه بعد 3 سنوات من هذا الحفل الذي حضرته شخصيات من العيار الثقيل من عوالم السياسة والمال والأعمال والإعلام، ستصل المجموعة بكل صُحفها ومواقعها ومجالتها إلى “ساعتها الأخيرة”، وهو ما تأكد بالفعل أمس الأربعاء.

وأياما فقط بعد تعيينه ضمن حكماء الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، اجتمع عبد القادر الشاوي، مدير نشر صحيفة “آخر ساعة”، بالصحافيين والعاملين بالمؤسسة، ليؤكد لهم أن ما تبقى من المنابر الإعلامية التابعة للمجموعة ستقفل أبوابها نهائيا، مؤكد أن كل مستخدميها سينالون تعويضاتهم القانونية.

وارتبط تأسيس المجموعة، التي كانت تتكون من 6 منابر إعلامية، بفترة الإعداد للانتخابات البرلمانية لسنة 2016، التي خسر فيها حزب الأصالة والمعاصرة سباق الصدارة أمام حزب العدالة والتنمية، وفي نونبر من سنة 2016، بدأت بوادر اندثار المجموعة في الظهور بعد إعلان مؤسسها إلياس العماري عن انسحابه منها بحجة ضرورة تفرغه لمهامه كرئيس لجهة طنجة تطوان الحسيمة، ليبدأ بعدها مسلسل إقفال المنابر وفصل الصحافيين، قبل أن يتم دق آخر مسمار في نعش “آخر ساعة” أمس الأربعاء.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق