سياسة

منيب: الاستبداد عاد للمغرب.. وحزب يساري كبير هو الحل!

قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد إن “الاستبداد عاد للمغرب بعد أن تم إغلاق جميع الأقواس”، داعية خلال مشاركتها رفقة الأحزاب المكونة لـفيدرالية اليسار الديموقراطي مساء أمس السبت بـالدار البيضاء، إلى بناء حزب يساري كبير ليجد حلا لمشاكل البلاد.

واعتبرت منيب، خلال شاركتها في الندوة التي أحيت الذكرى 53 لاختفاء المهدي بن بركة، أن القوة التي صار عليها “الفاسدون والمستبدون” حاليا بالمغرب، تتطلب بناء حزب يساري أكبر من الفيدرالية المكونة من ثلاثة أحزاب، داعيا اليساريين المغاربة إلى الاتحاد من أجل تأسيس كيان حزبي يشكل “البديل” المنشود.

واعتبرت منيب أن الحزب اليساري الذي سيواجه الفساد والاستبداد، عليه أن ينطلق من مشروع جديد يؤمن بـالملكية البرلمانية واستقلالية القضاء، داعية المثقفين أيضا إلى استعادة دورهم داخل المجتمع المغربي “حيث إن غيابهم يقوي الفساد”، على حد تعبيرها.

المصدر
موقع 9 أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق