سياسة

هذه خلفيات استقالة الأزمي من رئاسة فريق “البيجيدي” بالبرلمان

أحدث استقالة إدريس الأزمي من رئاسة فريق العدالة والتنمية، يمجلس النواب، حالة من التوتر داخل الحزب، سيما وأنها جاءت مباشرة بعد حديث بنكيران الليلي.
مقربون من الأزمي، الذي كان يعد لمداخلة غدا الإثنين أثناء الجلسة العامة لتمرير قانون الإطار، كانوا يدركون أن الرجل في حرج كبير سيما وأن بنكيران سبق وأن انتقذه بشكل مباشر في “لايف”الشهير الذي صوره بنكيران في ماي الماضي.
ونظرا لخلافه العميق مع رئيس الحكومة السابق بخصوص الموقف من قانون الإطار، تضيف المصادر أن إدريس الأزمي كان يعتبر نفسه مسؤولا بشكل مباشر عن تدبير عملية التوافق مع الأغلبية البرلمانية لتمرير قانون الإطار، وعندما خرج بنكيران بتصريحه يوم أمس السبت، يقصف به قيادة الحزب بسبب موقفها من القانون المذكور، قدم الأزمي استقالته.
ومن شأن هذه الاستقالة أن تزيد من الاحتقان الداخلي الذي عاد بشده، مما يهدد بانقسام حاد بين قيادة وقواعد الحزب، خاصة وأن التصويت على القانون في الجلسة العامة سيتم يوم الاثنين المقبل مساء.

المصدر
موقع 9 أبريل

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق