رياضة

كأس إفريقيا للأمم 2019 … منتخبات مرشحة للظفر باللقب وأخرى تراهن على تحقيق المفاجأة

أيام قليلة عن انطلاق النسخة ال32 لكأس إفريقيا للأمم، بمصر، بدأ النقاد الرياضيون، يبدون تخميناتهم هنا وهنالك، حول أبرز المنتخبات المرشحة للتتويج بهذا اللقب القاري.

وكما هي العادة، تبرز في كل بطولة، منتخبات مرشحة فوق العادة للفوز باللقب، إما لكونها تعج بالنجوم أو لتاريخها الحافل وخبرتها الكبيرة، ومنتخبات أخرى لا يمكن الاستهانة بقوتها، إذ يمكن أن تجد لنفسها موطئ قدم في طليعة الفرق المرشحة للفوز، مع توالي المباريات، خاصة وأن النسخة الحالية لكأس إفريقيا تشهد وللمرة الأولى مشاركة 24 منتخبا بعد زيادة عدد المنتخبات، وهو ما سيعزز حظوظ كافة الفرق الوطنية المشاركة. ومهما يكن من أمر، فإن نهائيات أمم إفريقيا، لا تخضع في العادة الى منطق الأقوى على الورق، بل تبقى الخبرة واقتناص الفرص والأداء الجيد على أرضية الملعب المحدد الأساس لبلوغ منصة التتويج، وطبعا مع قليل من الحظ وتجاوز الأخطاء الكارثية للتحكيم وخاصة هفوات تقنية الفيديو المساعد “الفار”.

وتبدو منتخبات مصر المضيفة ووصيفة بطل النسخة الأخيرة 2017 الذي ليس سوى الكاميرون، والمغرب وتونس والسينغال مرشحة بقوة لإحراز اللقب، حيث تملك نفس الحظوظ وتتساوى في طموحات التتويج.

وتجمع التحليلات قبل انطلاق المنافسة القارية، على أن المنتخب المصري بقيادة المدرب المكسيكي خافيير أجيري، سيسعى جاهدا لاستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ دورة 2010، وبالتالي يبقى هو المرشح الأبرز للفوز باللقب لعدة أسباب أولها استضافته للبطولة وهو ما من شأنه أن يزيد من حظوظ الفراعنة من أجل الفوز باللقب مرة آخرى بسبب عاملي الأرض والجمهور، ناهيك عن التاريخ الحافل لمصر في البطولة والتي تعد الأكثر مشاركة في كأس أمم إفريقيا ب 24 مشاركة توجت خلالها ب 7 ألقاب.

كما يضم منتخب مصر الذي يتواجد ضمن المجموعة الأولى إلى جانب الكونغو الديمقراطية وأوغندا وزيمبابوي، أكثر من لاعب محترف في الدوريات الأوروبية على رأسهم محمد صلاح الفائز بجائزة أفضل لاعب إفريقي في العامين الماضيين، والحائز على المركز الرابع في قائمة أغلى اللاعبين في العالم في الوقت الراهن بقيمة 150 مليون أورو.

كما يتصدر منتخب الفراعنة قائمة أكثر المنتخبات العربية من حيث القيمة السوقية في البطولة ب202,28 مليون أورو.

أما المنتخب المغربي، بقيادة الفرنسي هيرفي رينار، فيسعى بدوره إلى استعادة لقب 1976، على الرغم من وقوعه في مجموعة توصف بمجموعة الموت والتي تضم جنوب إفريقيا والكوت ديفوار وناميبيا.

ويمتلك أسود الأطلس كافة المقومات والعناصر التي تكفل لهم المنافسة بقوة على اعتلاء منصة التتويج ومعانقة الكأس القارية. فالمنتخب الوطني، الذي حل في المركز الثاني بقائمة أكثر المنتخبات العربية قيمة تسويقية في البطولة ب187,86 مليون أورو، يضم مجموعة من المواهب الكروية التي تمتلك مهارات فنية عالية بقيادة مدرب مخضرم سبق له الحصول مرتين على الكأس، الأولى عام 2012 مع منتخب زامبيا ، والثانية عام 2015 مع كوت ديفوار ، وخبر خبايا كرة القدم في القارة السمراء مما جعله يحقق نجاحات هامة رفقة المنتخب الوطني وخاصة في مونديال روسيا 2018.

ومن أبرز هؤلاء اللاعبين، حكيم زياش نجم وصانع ألعاب نادي أجاكس الهولندي، والمهدي بنعطية نجم الدحيل القطري، ومبارك بوصوفة لاعب الشباب السعودي، والحارس بونو عملاق نادي جيرونا.

ومن المنتخبات التي لها باع وتاريخ في الكرة الإفريقية، منتخب الكاميرون الحامل لخمسة ألقاب (1984، 1988، 2000، 2002، 2017)، بحيث تتطلع “الأسود غير المروضة” بقيادة المدرب الهولندي الشاب كلارنس سيدورف، إلى الاحتفاظ باللقب حيث يعتمد سيدورف على كتيبة من اللاعبين المحترفين مثل النجم المخضرم فانسون بوبكار لاعب بورتو البرتغالي ، وكلينتون موانجي لاعب أولمبيك مارسيليا الفرنسي وجويل ماتيب مدافع ليفربول الإنجليزي وإيريك ماكسيم تشوبو موتينج نجم باريس سان جيرمان الفرنسي .

لكن العائق الوحيد الذي قد يحول دون وقوف منتخب الكامرون، المتواجد ضمن المجموعة السادسة التي تضم غانا وبنين وغينيا بيساو، على منصة التتويج، هو قلة خبرة سيدروف الذي يخوض أول تجربة تدريبية داخل القارة الافريقية

المصدر
و م ع

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق