تكنولوجيا

المغربي كمال الودغيري يساهم في مشروع “ناسا” التاريخي للوصول إلى المريخ

تستعد وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” للقيام، في 26 نونبر، على الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المغربي، بعملية هبوط لمهمة “إنسايت” على سطح المريخ، بعد رحلة طويلة في الفضاء استمرت ستة أشهر، في إطار مناورة محفوفة بالمخاطر ومعقدة على الكوكب الأحمر الذي يطلق عليه عادة اسم “مقبرة البعثات العلمية” بالنظر إلى أن نسبة فشل عمليات مماثلة تصل الى 60 بالمائة، كما يوضح ذلك العالم المغربي كمال الودغيري أحد المساهمين في هذا المشروع العلمي الرائد.

وقال الودغيري، رئيس قسم دراسات الكواكب في وكالة الفضاء الأمريكية، “إن الهبوط على سطح المريخ هو أحد المبادرات العلمية المقدامة وغير المتوقعة النتائج فيما يتعلق باستكشاف الكواكب، حيث أن نسبة النجاح تبلغ 40 بالمائة فقط”، مسجلا أن “نسبة فشل بـ60 في المائة من الواضح أنها تجعل الأمور معقدة، ولكن أيضا مثيرة إذا كللت بالنجاح”.

وأضاف أن المركبة “إنسايت” تسير على خطى المركبة “كيوسيتي”، التي هبطت بنجاح على سطح المريخ سنة 2012، موضحا أن المهمة العلمية الجديدة ستقوم بتحليل التركيبة الداخلية للكوكب الأحمر، ولهذه الغاية تم تجهيز “إينسايت” بـمقياس لرصد الاهتزازات الزلزالية وجهاز استشعار لتدفق الحرارة، وبعد جمع هذه البيانات وتحليلها،بعد نقلها إلى العلماء في وكالة الفضاء الأمريكية، سيكون بمقدور هؤلاء امتلاك فهم أفضل لنشوء الكواكب الصخرية ، مثل كوكب الأرض.

“لن يتم ترك أي شيئ للصدفة”، يقول كمال الودغيري الذي التحق بوكالة “ناسا” قبل 20 عاما، ولعب دورا رئيسيا في العديد من مهمات وكالة الفضاء الأمريكية، وخاصة تلك المتعلقة بـالمعدات الاستكشافية للمريخ،”كيريوزيتي” ، “روفرز”، “سبيريت”، “أوبورتينيتي”، والمهمة الدولية “كاسيني” التي استهدفت كوكب زحل، ومهمة القمر “غرايل”، ومهمة “جونو ” بشأن كوكب المشتري، مشددا على أن وكالة “ناسا” ستستفيد بالطبع من الدروس التي راكمتها البعثات السابقة.

وأضاف العالم المغربي “سنكون جالسين في مركز المراقبة قلقين ومتوترين، ولكن متشبعين بالأمل في أن تؤتي جهودنا ثمارها وأن تسير الأمور كما هو مخطط لها”، غير أنه حرص على التأكيد من باب الحذر، أن “لا شيء روتيني في ما نقوم به، لأن النجاحات التي تحققت حتى الآن في البعثات الثلاث السابقة لا يمكن أن تكون ضمانة للنجاح”.

وأبرز الودغيري أن المهمة، في مرحلتها النهائية، تجري على بعد عشرات الملايين من الكيلومترات عن كوكب الأرض، لهذا، يقول عالم الفضاء المغربي، يجب أن نأخذ في الاعتبار إبطاء حركة مركبة تصل إلى الغلاف الجوي للمريخ والذي لا يشكل سوى 1 بالمائة من الغلاف الجوي للأرض، بسرعة 25000 كيلومتر في الساعة تقريبا، إلى صفر في أقل من 6,5 دقائق، فخلال هذا الحيز الزمني الوجيز جدا بالنظر إلى الظروف المحيطة، ستقع العديد من الأحداث التي يجب أن تتم على أكمل وجه.

وحاليا، يشرف العالم كمال الودغيري على مختبر الذرة الباردة “سي أي إل” لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”.

المصدر
و.م.ع
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق