تكنولوجيا

بعد تقرير فاضح.. مايكروسوفت تعترف: نراجع مكالمات سكايب

ووفقًا لتقرير الغارديان، فقد تمكن المتعاقدون الذين كانوا جزءًا من عملية المراجعة من الوصول إلى التسجيلات عبر تطبيق ويب في متصفح كروم عبر الإنترنت في الصين. وقد كان هناك القليل من التدقيق في الموظفين، وعدم وجود تدابير أمنية معمول بها لحماية التسجيلات الصوتية من الدولة أو التدخل الجنائي.

“أمر جنوني”

وقال المتعاقد لصحيفة الغارديان: إنه سمع “جميع أنواع المحادثات غير العادية” أثناء قيامه بالنسخ. وأضاف: “بعد تثقيف نفسي بشأن الأمن الإلكتروني، أجد الأمر جنونيًا بعض الشيء الآن، أنهم قدموا لي عنوان URL واسم مستخدم وكلمة مرور أُرسلت عبر البريد الإلكتروني”.

وبعد انتشار تقرير الغارديان، قال متحدث باسم مايكروسوفت لموقع (ذا فيرج) في رسالة بالبريد الإلكتروني: إنه “إذا كان هناك سلوك مشكوك فيه أو انتهاك محتمل من جانب أحد موردينا، فنحن نتحرى الأمر ونتخذ إجراءً”. وأضاف: إن المقتطفات الصوتية التي يحصل عليها المتعاقدون هي المراجعة لمدة عشر ثوانٍ أو أقصر، ولن يتمكن أي شخص يراجع هذه المقتطفات من الوصول إلى محادثات أطول.

وأضاف المتحدث: “لقد كشفنا دائمًا عن ذلك للعملاء ونعمل وفقًا لأعلى معايير الخصوصية المنصوص عليها في قوانين مثل اللائحة الأوروبية العامة لحماية البيانات”.

يُشار إلى أن الحديث عن وجود برنامج لنسخ محادثات سكايب ظهر أول مرة في تقرير نشره موقع (مذربورد) Motherboard في شهر آب/أغسطس الماضي. ومع أن شروط خدمة سكايب تشير إلى أنها تعمل تحليل صوت المكالمات، إلا أن ذلك التقرير كان الأول في توضيح مقدار التحليل الذي يجريه البشر. وعلى عكس الشركات المنافسة التي أعلنت صراحةً أنها ستنهي ممارسة المراجعة البشرية لصوت المساعدات الرقمية، واصلت مايكروسوفت هذه الممارسة، محدثةً على ما يبدو سياسة الخصوصية الخاصة بها للاعتراف بأنها كانت تفعل ذلك.

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق