تكنولوجيا

برلماني مصري يطالب بإعدام مروجي الشائعات والأخبار الكاذبة على “الفايسبوك”

 

يستعد عضو مجلس النواب المصري، خالد أبو طالب، ليتقدم خلال دور الانعقاد المقبل للبرلمان بمشروع قانون ينص على معاقبة مروّجي الشائعات والأخبار الكاذبة على وسائل التواصل الاجتماعي، وقد تصل العقوبة إلى حد الإعدام.

وحسب ما صرح به النائب المصري الذي يشغل منصب عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب لوسائل إعلام محلية، فمشروع القانون “يتضمن عقوبات رادعة لمروّجي الشائعات، تصل إلى حد الإعدام، لكل من يتعمّد نشر أخبار كاذبة هدفها الإضرار بالأمن القومي للبلاد”، مضيفا أن “حرب الشائعات التي تواجه مصر، لا تقل خطورة عن الحرب التي تخوضها البلاد بشراسة ضد الإرهاب”.

واعتبر النائب المصري أن نشر الأخبار الكاذبة وترويج الشائعات يعد بمثابة “خيانة عظمى للوطن، وخيانة للدين، خاصة وأن الوطن يمر بتحديات في الداخل والخارج، بينما تتربص به الأعين”.

وقال النائب أبو طيب، “هناك أيادي خفية أجيرة ومدفوعة خلال هذه الأيام للعبث بعقول المصريين، تكيل الاتهامات المسيئة إلى رموز الدولة، وتنشر الأخبار الكاذبة والمضللة، تحقيقا لأهداف خبيثة، ووجدت تلك الأيادي في مواقع التواصل الاجتماعي تربة خصبة ومناخا ملائما للانتشار خلال دقائق”.

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق