كواليس المدينة

بارون مخدرات بطنجة يضع يده على قلبه بعد اعتقال “ولد السعيدية” ببرشلونة

تستعد السلطات المغربية في الأيام القليلة المقبلة، استيلام واحد من أخطر العناصر المتهمة في قضايا تتعلق بالتهريب الدولي للمخدرات، يدعى “ولد السعيدية” والذي اعتقل قبل نحو أسبوع بمنطقة “سنطا كولوما ” ببرشلونة.

المشتبه فيه، الذي كان موضوع مذكرة بحث على الصعيد الدولي، لفائدة السلطات المغربية، يواجه بالإضافة إلى قضايا الغتجار بالمخدرات، تهم الإختطاف والإحتجاز والمطالبة بفدية، ويتوقع أن تتسلمه عناصر البسيج، بعد مثوله أمام النيابة العامة بطنجة.

غير أن ولد السعيدية، وفق ما تذكره عدد من المصادر، كان يتحرك باسم أحد أشهر بارونات المخدرات بطنجة، إذ سبق وأن قام بعدة عمليات اختطاف، لفائدة هذا البارون أبرزها قام بامحاولة اقتحام منزل المدعو السيمو “د ماربيا”، ثم قام باختطاف المدعو زكرياء السعيدي، وآخر عمليات الإختطاف قام بها استهدفت المدعو أحمد “د ملقا”.

عمليات الإختطاف هاته، وفق المصادر كلها موثقة، وموضوع شكاية لدى النيابة العامة بطنجة، وسوف يسأل عنها المشتبه فيه، لدى تقديمه أمام أنظار العدالة.

ويسابق بارون المخدرات المذكور الزمن، من أجل فك أسر “ولد السعيدية” بجميع الطرق، سيما وأن تهديدات وصلته بأنه سيكشف عن من كان وراء كل عمليات الإختطاف التي نفذها.

وتذكر المصادر أن بارون المخدرات كان في الديار المقدسة لما علم باعتقال ولد السعيدية، فقرر العودة فورا إلى أرض لوطن لوضع الترتيبات اللازمة، من خلال توكيل محام للدفاع عنه بعد تسليمه من لدن السلطات الإسبانية.

جدير بالذكر، ان ولد السعيدية، كان قد حوكم بعشر سنوات سجنا نافذا، كحكم ابتدائي، في إحدى قضايا الإختطاف، قبل أن يبرأ في الغرفة الثانية لمحكمة الإستئناف، وهو الحكم الذي أثار الكثير من الجدل حول حيثياثه التي استند عليها.

 

 

المصدر
موقع 9 أبريل

اترك تعليقك حول الموضوع

إغلاق