كواليس المدينة

“مالك” شاحنة المخدرات: هكذا تورطت في شحنة الميناء المتوسطي

كشفت التحقيقات في قضية المخدرات المحجوزة بميناء طنجة المتوسط، مساء السبت الماضي، والتي بلغت أزيد من 13 طن، أن الشركة التي كانت تملك الشاحنة، قامت ببيعها لفائدة أحد الأشخاص بتاريخ 26 دجنبر 2018، غير أن أجرأة عملية البيع على مستوى الأشغال العمومية لم تتم، لذلك يوجد بائع الشاحنة في ورطة كبيرة.

وقال صاحب شركة ferst service  بوسعيد محمد البشير، الذي قام بعملية بيع الشاحنة التي ضبطت وهي محملة بالمخدرات، في تصريح لموقع “9 أبريل” إنه تخلص من الشاحنة يوم 26 من دجنبر الماضي، لشخص سبق وأن باعه شاحنة أخرى في وقت سابق.

وأضاف أنه يتوفر على البطاقة الرمادية التي بموجبها جرت عملية البيع، وإن المشتري يملك البطاقة الرمادية المؤقتة، في انتظار أن يتسلم النهائية من مديرية الأشغال.

مقابل ذلك، أفاد مصدر قضائي أن التحقيقات المرتبطة بهذه العملية، لن تتوقف عند السائق الذي يعتبر مفتاح لغز هذه العملية، بل ستشمل كافة المتورطين بمن فيهم أصحاب البضاعة، منهم من هو موجود حاليا بالمغرب وبعضهم خارج تراب المملكة.

 

 

 

المصدر
موقع 9أبريل
الوسوم

اترك تعليقك حول الموضوع

Google Analytics Alternative
إغلاق