سياسة

العثماني: “ربما سنتعايش مع التدابير الاحترازية لزمن ليس بالقصير”

اختار رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أن يكشف عن آخر التدابير التي ستنخرط فيها المملكة خلال الأيام المقبلة للحد من انتشار فيروس “كورونا” عبر موقع إلكتروني غير مغربي، تزامنا مع تضارب الأخبار حول تمديد حالة الطوارئ الصحية من عدمها، والتي سيعلن عنها العثماني غدا الأربعاء بمجلس النواب.

وفي حوار نشره موقع “عربي بوست”، أوضح العثماني أن حكومته عاكفة على تدقيق خطة لتخفيف إجراءات الحجر الصحي، والتي ستقوم على التدرج وعلى البعد الجغرافي والمحلي والذي سيراعي تطور الوباء حسب كل جهة من جهات المملكة، فضلا عن الاستمرار في مراقبة الإجراءات التي ستتخذها الحكومة خلال الأيام القادمة، كما ستعمل الحكومة على إيقاف جميع الإجراءات المخففة من تدابير الحجر الصحي في حال ظهور بؤر وبائية أخرى مع اتخاذ تدابير أكثر صرامة.

وقال رئيس الحكومة بأن “المرحلة المقبلة تقتضي استمرار التقيد والعمل بالإجراءات الاحترازية، الشخصية والمهنية، بل سيتعين استصحاب عدد من التدابير ذات الطابع العام، من قبيل الإبقاء على التدابير الوقائية، خاصة التباعد الاجتماعي، وإجراءات النظافة الشخصية، والتطهير المنتظم للأدوات والمِساحات المستعملة بكثرة، والالتزام بارتداء الكمامات في الفضاء العام، وربما يجب أن نتعايش مع هذا الوضع لزمن ليس بالقصير.”

وأضاف العثماني بأن ظهور موجة ثانية من الوباء أمر وارد، ولاسيما إذا ما تم التخفيف من تدابير الحجر الصحي، وأكد رئيس الحكومة أن تأجيل الاستحقاقات الانتخابية المقبلة أمر غير مطروح على طاولة النقاش خلال هذه الفترة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: