سياسة

الرئاسة الجزائرية تتهم القنصل المغربي بوهران بكونه ضابط مخابرات

أعاد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الجزائرية، فتيل الصراع بين بلده والمغرب، بعدما وجه اتهامات خطيرة لقنصل المغرب بوهران، والتي من شأنها أن تثير الكثير من الجدل خلال القادم من الأيام.

واتهم الوزير المستشار للاتصال، الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية، محند أوسعيد بلعيد، في ندوة صحفية اليوم الثلاثاء، القنصل المغربي بوهران الجزائرية بكونه ضابط مخابرات.

وتناقلت مواقع إخبارية جزائرية، تصريح المسؤول الحكومي الجزائري والذي قال “القنصل المغربي قد غادر فعلا التراب الوطني بعدما طلبت الجزائر سحبه لأنه تجاوز حدوده وحدود اللياقة بتصرفاته”.

وتابع المسؤول الجزائري “هذه الصفحة في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين “قد طويت”، مشيرا إلى أن الجزائر “دولة تعمل من أجل تخفيف وطأة المشاكل الاجتماعية على مواطنيها وهناك بالمقابل من ينتهج “سياسة النعامة” التي تخفي رأسها في الرمل لتفادي مواجهة الأخطار.

وكان “أحرضان بوطاهر” القنصل المغربي بوهران، ظهر في مقطع فيديو تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يتحدث لعشرات المغاربة المحتجين للمطالبة بإعادتهم لبلادهم واصفا الجزائر “بالبلد العدو”، ما أثار موجة غضب لدى الحكومة الجزائرية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: